محادثات سلام بين المعارضة التشادية المسلحة والحكومة

إدريس ديبي
ذكرت الأنباء أن الرئيس التشادي إدريس ديبي سيرسل وفدا تفاوضيا إلى الجماهيرية الليبية للاجتماع مع المعارضة المسلحة التشادية التي اقترحت خطة للسلام بعد حملها السلاح ضد الحكومة طيلة السنوات الثلاث الماضية ورفضها أي حوار مع الحكومة.

وبعد اجتماعه مع مبعوث الزعيم الليبي معمر القذافي في مدينة أبشي وسط تشاد، وصف الرئيس ديبي القرار الذي اتخذته المعارضة التشادية المسلحة بالدخول في مفاوضات سلام بأنه انتصار.

وقال وزير الإعلام التشادي مختار واوا دهب للصحفيين إن نجامينا ترحب بقرار الحركة الذي طالما سعت إليه الحكومة، وأكد أن اللجوء إلى السلاح لا يمكن أن يشكل حلا لمشكلة تشاد .

وكان مقاتلو الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة أصدروا بيانا من ليبيا الأسبوع الماضي قالوا فيه إنهم وضعوا خطة للسلام تتضمن وقفا لإطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية.

ورفض المقاتلون في السابق الدخول في أي مفاوضات مع الحكومة التشادية ما بقي الرئيس إدريس ديبي، الذي وصل السلطة عام 1990، رئيسا للبلاد.

وبدأ زعيم الحركة يوسف توغويمي -وهو زميل سابق لديبي أثناء الحرب ضد ليبيا في الثمانينات- تمرده في إقليم تيبستي شمالي تشاد على الحدود مع ليبيا في ديسمبر/ كانون الأول عام 1998.

المصدر : أسوشيتد برس