كوريا الشمالية تتهم اليابان بتعمد تشويه صورتها


undefinedاتهمت كوريا الشمالية اليابان بشن ما اعتبرته حملة تشويه ضدها في قضية إغراق البحرية اليابانية لسفينة مجهولة محذرة من أنها ستتخذ إجراءات مضادة. في غضون ذلك قال محللون إن هذا الحادث يمكن أن يعزز خطط رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي المثيرة للجدل بتعزيز قدرات الجيش وحرس السواحل.

فقد قال متحدث باسم وزارة خارجية كوريا الشمالية إن "السلطات اليابانية تربط دون أساس بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وبين الحادثة في محاولة لتضليل الرأي العام، وهذه حملة تشويه لا تغتفر ضد الجمهورية"، ونفى المتحدث أي تدخل لبلاده في هذا الحادث.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن المتحدث قوله إن بلاده "ستتخذ إجراءات مضادة تتناسب مع ما تتخذه اليابان في المستقبل إزاء هذا الحادث"، ولم يوضح ماهية هذه الإجراءات لكنه قال إن حكومة بيونغ يانغ سوف ترفع من درجة الحذر ضد اليابان. وأضاف المتحدث أن "اتجاه اليابان نحو إعادة التسليح والتوسع الخارجي بلغ مرحلة خطيرة جدا".


undefinedوقد اتهمت كوريا الشمالية اليابان "بالقرصنة والوحشية" وأنها لم تضع اعتبارا لإمكانية تبعية السفينة لها. وقالت وكالة الأنباء الكورية "الجريمة التي ارتكبت في المياه الإقليمية لدولة أخرى ليست سوى قرصنة ووحشية وإرهاب لا يمكن الصفح عنه ولا يرتكبه إلا محاربو الساموراي اليابانيون في تحد للقوانين الدولية".

وكان حرس السواحل الياباني أطلق الأسبوع الماضي النار على سفينة مجهولة وأغرقها قائلا إنها دخلت دون إذن المياه الإقليمية وإنها تجاهلت أمرا بالتوقف. وتشك اليابان بأن السفينة تابعة لكوريا الشمالية، وأنها أرسلت للتجسس أو لتهريب بضائع. ولم تذكر اليابان بشكل رسمي هوية السفينة لكنها قالت إنها دخلت المنطقة الاقتصادية التابعة لها.

ويرى بعض المراقبين أن أي خطوة من اليابان لتعزيز قدرات جيشها وتوسيع دورها العسكري سوف يثير حفيظة جيرانها، لكن محللين يعتقدون من ناحية أخرى أن حادث إغراق السفينة يمكن أن يساعد على إقناع اليابانيين بأن بلدهم يحتاج إلى قوة عسكرية.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة