جاكرتا تنفي نية اسقاط التهم عن سوهارتو

ميغاواتي سوكارنو
نفت الرئاسة الإندونيسية وجود مبادرة لإسقاط تهم الفساد الموجهة إلى الرئيس الأسبق سوهارتو بسبب سوء حالته الصحية. جاء ذلك بعد انتقاد جماعة حقوق الإنسان الرئيسية في إندونيسيا تقارير قالت إن الرئيسة ميغاواتي سوكارنو قد تسقط التهم عن سوهارتو.

فقد نقلت وكالة أنباء أنتارا الرسمية عن سكرتير الرئاسة الإندونيسية بامبانغ كيسوو قوله إن وزير العدل وحقوق الإنسان يوسريل إهزا ماهندرا هو الذي طرح هذا الموضوع على الرئيسة ميغاواتي سوكارنو. وأضاف أن "الرئيسة طلبت دراسة الموضوع أولا وبحثه من جميع الأوجه"، مشددا على أن ميغاواتي لم تعط أية تعليمات لوزرائها حتى الآن لبدء إسقاط التهم.

يأتي ذلك بعد يومين من تصريح لوزير الأمن سوسيلو بامبانغ أمام الصحفيين قال فيه "مازالت الرئيسة والوزراء يعملون على صياغة سياسة ملائمة ومناسبة بشأن الإجراءات القانونية المتعلقة بالرئيس الأسبق سوهارتو".

سوهارتو

وكان ماهندرا قد أعلن الأسبوع الماضي أن ميغاواتي تدرس إسقاط التهم عن سوهارتو بدافع الرحمة، مشيرا إلى تدهور صحته وتقدمه في العمر.

ويمنح الدستور الإندونيسي الرئيس حق إسقاط القضية شريطة أن يوافق البرلمان على ذلك مسبقا. وذكرت صحف إندونيسية أول أمس أن ميغاواتي قررت السعي للحصول على موافقة البرلمان المضمونة على الأرجح إذ إن حزبها (النضال الديمقراطي) وحزب غولكار الذي ينتمي إليه سوهارتو يمثلان أغلبية في البرلمان.

وكان الرئيس التنفيذي لجمعية حقوق الإنسان والمساعدة القانونية هيمنداردي اعتبر أن إلغاء محاكمة سوهارتو سوف يعطي انطباعا بأن العدالة تطبق على الناس العاديين فقط دون المسؤولين.

وقد وجهت الحكومة الإندونيسية إلى سوهارتو اتهامات بالحصول على حوالي 500 مليون دولار من أموال الدولة إبان فترة حكمه التي استمرت 32 عاما. ونقل سوهارتو (80 عاما) الأسبوع الماضي إلى المستشفى في جاكرتا بعد تدهور حالته الصحية.

المصدر : الفرنسية