التحقيقات تتواصل لمعرفة جنسية المتهم بمحاولة تفجير الطائرة

أعلن ممثلو الادعاء الاتحادي الأميركي أن الرجل المشتبه به في محاولة نسف طائرة ركاب أميركية فوق المحيط الأطلسي كانت بحوزته شحنتان ناسفتان بدائيتان داخل حذائه. في غضون ذلك بدأت بريطانيا وفرنسا تحقيقات بشأن جنسية هذا الرجل الذي يدعى ريتشارد ريد ونجاحه في اختراق الشبكات الأمنية.

وقد اتهم الادعاء الأميركي ريد بالتعدي على أفراد طاقم الطائرة وتخويفهم بعد أن حاول إشعال النار في حذائه وتفجير الشحنتين الناسفتين أثناء جلوسه ضمن ركاب الطائرة بوينغ 767 أول أمس. وألمح المدعي العام الفدرالي مايكل سوليفان إلى إمكانية توجيه اتهامات أخرى للرجل مشيرا إلى أنه سيمثل اليوم أمام محكمة بوسطن. وإذا أدين ريد فإنه سيواجه حكما بالسجن 20 عاما وغرامة تبلغ 250 ألف دولار.

ولم يحدد المسؤولون الأميركيون جنسية ريد، لكنهم قالوا إنه كان يحمل جواز سفر بريطانيا أصدرته السفارة البريطانية في العاصمة البلجيكية بروكسل يوم السابع من الشهر الحالي.

وبينما قالت الشرطة البريطانية أمس إنها تعتقد أن المشتبه به بريطاني، ذكرت السلطات الفرنسية أنه سريلانكي واسمه طارق راشد وبدأت في إجراء تحقيقات للتوصل إلى كيفية نجاح ريد في اختراق النقاط الأمنية بمطار شارل ديغول الذي انطلقت منه الطائرة.

وذكرت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية أن تعاونا وثيقا يجري حاليا مع مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي لتحديد جنسية هذا الرجل.

في الوقت نفسه أعربت سريلانكا عن مخاوفها من أن يكون هذا الرجل أحد مواطنيها من الأقلية المسلمة. وقال نائب المفتش العام للشرطة السريلانكية إنه لا يوجد مواجهات مع مسلحين مسلمين في سريلانكا قد تؤدي إلى مثل هذا العمل. وأضاف أن السلطات السريلانكية تنتظر الحصول على معلومات أساسية لأن ما تملكه حاليا لا يكفي لبدء أي تحقيق.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة