موغابي ينتقد موقف دول الكومنولث من بلاده

روبرت موغابي

انتقد رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الإجراءات التي تعتزم الدول الأعضاء في الكومنولث اتخاذها لتعليق عضوية بلاده في المنظمة، وقال إن ذلك سيجعلها تغوص في متاهات التفرقة العنصرية.

ونسبت صحيفة هيرالد الرسمية إلى موغابي الموجود حاليا في ليبيا قوله إن الخطوة التي يعتزم وزراء الكومنولث اتخاذها في اجتماعهم القادم لتعليق عضوية بلاده، لن يكتب لها النجاح.

وأكد موغابي أن الكومنولث ليست منظمة للبيض فقط كما ترغب بريطانيا لها أن تكون، مشيرا إلى أنه إذا ما أراد البريطانيون اقتصار المنظمة على البيض فإن مصيرها سيؤول إلى زوال.

وقال إن هذه الخطوة "الحمقاء "جاءت بطلب من الحكومة البريطانية، مشددا على أنه لن يتراجع عن سياسة إعادة توزيع الأراضي.

وكان وزراء الدول الأعضاء في مجموعة عمل الكومنولث الذين اختتموا اجتماعهم في لندن الخميس، قد أدرجوا زيمبابوي على جدول أعمالهم الرسمي في اجتماعهم القادم المزمع عقده يوم 30 يناير/ كانون الثاني المقبل كخطوة أولى نحو تعليق عضويتها في المنظمة.

كما عبر الوزراء في بيان عن قلقهم بشأن استمرار أعمال العنف ومصادرة الأراضي وتضييق الخناق على حرية الرأي واستقلالية الإعلام والترهيب السياسي والتي تشكل انتهاكا للمبادئ السياسية الأساسية للمنظمة.

وفي سياق متصل ذكرت الصحيفة أن الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو سيصل إلى هراري الأسبوع القادم، في مهمة وساطة لنزع فتيل التوتر بين زيمبابوي وبريطانيا بسبب مشكلة الأراضي.

يشار إلى أن زيمبابوي تشهد أزمة سياسية كبيرة منذ فبراير/ شباط من العام الماضي حينما بدأ المحاربون القدامى الموالون للرئيس موغابي حملة للاستيلاء على أراض زراعية مملوكة للبيض أثارت موجة احتجاجات داخلية ودولية.

المصدر : وكالات