مشرف يتهم نيودلهي بالغطرسة وسط تصاعد التوتر

برويز مشرف
تصاعدت حدة التوتر بين الهند وباكستان إثر قرار نيودلهي استدعاء سفيرها لدى إسلام آباد. وأدان الرئيس الباكستاني برويز مشرف بشدة هذا الإجراء ووصفه بأنه غطرسة. كما وصفت مصادر باكستانية استمرار حشد الهند لقواتها على حدود البلدين بأنه تحركات عدوانية.

ففي تصريحات أدلى بها للصحفيين في الصين وصف مشرف القرارات الهندية بسحب السفير ووقف خدمات الحافلات والقطارات بين البلدين بدءا من الشهر القادم، بأنها رد فعل تلقائي متغطرس للغاية من الحكومة الهندية على حادث الهجوم على مبنى البرلمان. وأكد الرئيس الباكستاني أن بلاده لن ترد بالمثل على هذه الإجراءات.

وفي السياق ذاته أكدت مصادر عسكرية باكستانية أن الهند حشدت أعدادا كبيرة من قواتها في مواقع متقدمة على طول الحدود المشتركة بين البلدين. واعتبر مسؤول عسكري باكستاني في تصريح لرويترز أن القوات الهندية اتخذت مواقع هجومية تمكنها من شن عدوان على باكستان. وقال إن القوات الباكستانية اتخذت الإجراءات اللازمة لمواجهة التحركات الهندية وكثفت دوريات المراقبة والاستطلاع على طول الحدود.

وكانت الهند قد وصفت أمس تحركات قواتها على الحدود مع باكستان بأنها إجراء احترازي. وطالبت الحكومة الهندية مجددا إسلام آباد باتخاذ إجراءات ضد جماعتي لشكر طيبه وجيش محمد اللتين تتخذان باكستان مقرا لهما لتورطهما في هجوم الأسبوع الماضي على البرلمان الهندي الذي قتل فيه 13 شخصا.

وسعت باكستان التي نفت تورطها في الهجوم على البرلمان الهندي لإجراء تحقيق مشترك في الحادث. وأعلنت نيودلهي أنها ستبقي كل خياراتها مفتوحة في الرد على الهجوم.

المصدر : وكالات