إضراب عمال النظافة يغرق أثينا في بحر من القمامة

تسبب إضراب لعمال النظافة في العاصمة اليونانية أثينا بتراكم آلاف الأطنان من القمامة في شوارعها وصل ارتفاعها في بعض الأماكن إلى ثلاثة أمتار. مما اضطر متسوقو هدايا عيد الميلاد إلى الخوض في بحر قمامة. وحذرت المؤسسات الصحية بالمدينة من المخاطر الصحية المحتملة لتراكم القمامة وانتشار الروائح الكريهة.

ويستعد عمال النظافة لمزاولة أعمالهم وإزالة الكميات الهائلة المتراكمة من القمامة بعد إضراب استمر أسبوعا طالبوا خلاله بزيادة أجورهم لكن محكمة في أثينا قضت أمس بعدم مشروعية الإضراب.

وأكدت متحدثة باسم بلدية المدينة انتهاء الإضراب وبدء عمال النظافة بجمع النفايات وقدر نائب رئيس بلدية أثينا وجود أكثر من 12 ألف طن من القمامة في الشوارع، في حين قدر جامعو القمامة وجود أكثر من 20 ألف طن من النفايات.

وأعرب نائب رئيس البلدية عن أمله بالسيطرة على الوضع بحلول عيد الميلاد لكنه أشار إلى صعوبة الموقف في ضوء الظروف الجوية السيئة حيث غمرت مياه الأمطار الغزيرة القمامة.

وقد اضطر سائقو السيارات إلى تغيير مساراتهم لتجنب الروائح الكريهة المنبعثة من الفضلات المتعفنة خارج سوق اللحوم بوسط أثينا الذي اضطر العاملون فيه إلى جمع مئات أكياس القمامة المتعفنة خارج المدخل الرئيسي للسوق.

كما امتلأ ميدان أومونيا في وسط المدينة والذي أعيد تخطيطه مؤخرا للتخفيف من حدة المرور استعدادا لأولمبياد عام 2004 بمغلفات هدايا عيد الميلاد وأكياس قمامة ضخمة من المتاجر القريبة.

المصدر : رويترز