موسكو: انخفاض الهجمات الشيشانية بعد حرب أفغانستان

جنود روس يجهزون مدفع الهاون استعدادا لقصف المقاتلين الشيشان (أرشيف)
أكد نائب قائد قوات وزارة الداخلية الروسية أن تمويل ما أسماه بـ"الشبكات الإرهابية الأجنبية" للمقاتلين الشيشان تراجع منذ الحملة الأميركية بأفغانستان مما أدى إلى انخفاض عدد الهجمات على القوات الروسية في الشيشان.

وقال الجنرال ستانيسلاف كافون في مؤتمر صحفي إن العمليات العسكرية في أفغانستان التي أطلقتها الولايات المتحدة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول أثرت في الوضع بالشيشان، وإن "تمويل المقاتلين يتراجع كما أن هجماتهم واستهدافهم للقوات الفدرالية تراجع"، موضحا أن المقاتلين الشيشان باتوا يعانون من شح الأسلحة المتطورة المرسلة من الخارج.

وأوضح كافون أن نحو 26 ألف عسكري من قوات الداخلية الروسية ينتشرون حاليا في الشيشان، مشيرا إلى أن 168 عسكريا من هذه القوات قتلوا وأصيب أكثر من 600 بجروح منذ مطلع العام في الشيشان. وفي المقابل تقول موسكو إن قواتها قتلت أكثر من 1680 من المقاتلين الشيشان في الفترة نفسها.

وتؤكد القوات الروسية المتمركزة في بلدة خانكالا أن هناك نحو 1500 مقاتل شيشاني لا يزالون متمركزين داخل حدود الإقليم وأن ألف مقاتل آخرين لجؤوا إلى الدول المجاورة ويشنون حملات متفرقة من هناك.

وتضم القوات الفدرالية الروسية المشاركة في العمليات العسكرية التي أطلقت في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1999 في الشيشان قوات من وزارتي الداخلية والدفاع.

المصدر : الفرنسية