رئيس بوروندي ينفي إبرام اتفاق مع زعيم الهوتو

بيار بويويا
نفى الرئيس البوروندي بيار بويويا أن يكون أبرم اتفاقا مع زعيم حزب الهوتو المعارض جان ميناني أثناء المحادثات التي جرت بينهما في جنوب أفريقيا. وقال بويويا -وهو من التوتسي- للصحفيين في بوجمبورا لدى عودته من جنوب أفريقيا الليلة الماضية إنه لم يبرم أي اتفاق مع ميناني، مشيرا إلى أن ذلك ربما يكون سوء فهم لما قاله أحد المسؤولين.

وكان رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا -الوسيط الرئيسي في عملية السلام البوروندية- قد ذكر في وقت سابق اليوم أن بويويا وميناني قد توصلا إلى اتفاق بشأن إحدى نقاط الخلاف الرئيسية بينهما، من دون أن يخوض في المزيد من التفاصيل.

وقال بويويا إنه لا يعرف عن أي اتفاق يتحدثون في وقت لايزال فيه اتفاق أروشا قائما، في إشارة إلى اتفاق السلام الذي وقعته الحكومة البوروندية مع قادة الأحزاب الرئيسية في البلاد العام الماضي بمدينة أروشا التنزانية في محاولة لإنهاء الحرب الأهلية في هذا البلد الأفريقي.

وأكد بويويا أن جميع الأطراف المتنازعة في بوروندي ستلتقي في يناير/ كانون الثاني القادم للبحث في إمكانية التوصل إلى وقف إطلاق النار. وأوضح أن الرئيس مانديلا يجري حاليا اتصالات بهذا الشأن.

يشار إلى أن جماعتين رئيسيتين من قبيلة الهوتو -وهما قوات الدفاع عن الديمقراطية وقوات التحرير الوطني- لم تشاركا في محادثات أروشا ولم توقعا بعد على اتفاق السلام.

وكانت الحرب الأهلية اندلعت في بوروندي بين الجيش الذي تسيطر عليه قبيلة التوتسي والمتمردين من قبيلة الهوتو، وذلك عقب اغتيال التوتسي لأول رئيس منتخب من قبيلة الهوتو عام 1993. وقد أسفرت هذه الحرب عن مقتل أكثر من 250 ألف شخص في بلد يعاني من انهيار اقتصادي ويفتك بشعبه وباء الإيدز.

المصدر : الفرنسية