الجيش الفلبيني يطلب مهلة لتحرير رهائن أبو سياف

عدد من الرهائن الفلبينيين الذين حررتهم القوات الحكومية من جماعة أبو سياف مؤخرا (أرشيف)
طالبت القوات الفلبينية التي تبحث في الأدغال عن مقاتلي جماعة أبو سياف بمنحها المزيد من الوقت حتى تتمكن من إنجاز مهمتها المتمثلة في تحرير ثلاثة رهائن -بينهم زوجان أميركيان- اختطفهم مقاتلون تابعون للجماعة منذ عدة أشهر.

وقال المتحدث باسم القوات الفلبينية في جنوب الفلبين الجنرال روي سيماتو إن عناصر الجيش الفلبيني لم يتمكنوا من إنجاز تعهدهم بتخليص الرهائن اليوم الأحد بسبب سوء الأحوال الجوية والغابات الكثيفة التي يتحصن بها الخاطفون.

وكان الجيش الفلبيني قد تعهد بتخليص الزوجين الأميركيين والممرضة الفلبينية المحتجزين لدى مقاتلي أبو سياف منذ مايو/ أيار الماضي اليوم الأحد كحد أقصى.

وأوضح سيماتو أن الجيش يطلب تمديد المهلة المحددة له لتنفيذ المهمة مع التزامه التام بتحرير المحتجزين قبل نهاية العام الحالي. ويبحث نحو ألف جندي حكومي في منطقة جبلية بجزيرة سامبنيت عن الرهائن الثلاثة. وكان الزوجان الأميركيان وهما من ولاية كنساس الأميركية قد اختطفا مع أميركي آخر عندما هاجم مقاتلو أبو سياف منتجعا سياحيا بجنوب غرب الفلبين يوم السابع والعشرين من مايو/ أيار الماضي. وقد لقي الأميركي الثالث مصرعه على أيدي الجماعة في يونيو/ حزيران الماضي.

وتقول جماعة أبو سياف إنها تقاتل من أجل قيام دولة مستقلة جنوب الفلبين، لكن أنشطتها انحصرت في الآونة الأخيرة في خطف الرهائن والمطالبة بالفدية. وتتهم الولايات المتحدة هذه الجماعة بأن لها علاقة بأسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على نيويورك وواشنطن.

المصدر : رويترز