الأحد يوم حداد بزامبيا لوفاة أحد زعماء الاستقلال

فريدريك شيلوبا
أعلن الرئيس الزامبي فريدريك شيلوبا الأحد القادم يوما للحداد الوطني في زامبيا على ماينزا كونا أحد زعماء الاستقلال الذي كان أول رئيس للوزراء في البلاد والذي مات في جنوب أفريقيا قبل ثلاثة أيام.

وقالت الإذاعة الوطنية إن الأعلام ستنكس بعد يوم غد كما ستلغى جميع الفعاليات الترفيهية في البلاد في حين ستبث الإذاعة الوطنية موسيقى حزينة.

وقال تقرير إذاعي إن الرئيس شيلوبا قرر إجراء جنازة رسمية لكونا الذي توفي الثلاثاء الماضي في إحدى مستشفيات جنوب أفريقيا أثناء إجراء عملية جراحية له.

ولا يعرف على وجه التحديد عمر رئيس الوزراء الأسبق غير أن عائلته تقول إنه ولد بحدود عام 1930.

وأسس كونا وترأس حزب الاستقلال الوطني المتحد الحاكم سابقا. وتخلى عن رئاسة الحزب لصديقه المقرب كينيث كاوندا الذي أصبح أول رئيس لزامبيا.

وتمتع كونا بالاحترام الكبير كمواطن زامبي خدم في العديد من المواقع الحكومية. وشغل مؤخرا منصب سفير زامبيا في الصين حتى عام 1992 بعد أن أعاده الرئيس فريدريك شيلوبا إلى الخدمة.

وتولى كونا مهمة الدفاع عن العديد من القضايا في البلاد من موقع المعارض ومن بينها الدفاع عن جنود حاولوا الإطاحة بالرئيس شيلوبا عام 1997.

وعمل كونا مع آخرين من جيله, في المبادرة إلى توحيد كل الأحزاب السياسية من أجل حل الخلافات قبل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها هذا الشهر.

المصدر : الفرنسية