قوات أفغانية تزحف إلى مخابئ القاعدة في الجبل الأبيض

أفراد قوات أفغانية محلية على متن دبابة ينظرون إلى الدخان المتصاعد من القصف الأميركي لمواقع القاعدة في توره بوره
ـــــــــــــــــــــــ
الطائرات الأميركية تقصف الجبل الأبيض بقنابل يعتقد أنها نابالم، والقذائف تشعل حرائق ضخمة في غابات المنطقة
ـــــــــــــــــــــــ

مروحيات أميركية تشارك لأول مرة في عمليات تمشيط بمنطقة الجبل الأبيض لمطاردة الأفراد الذين يحاولون الفرار
ـــــــــــــــــــــــ
وحدة هندسية من القوات الأردنية المسلحة تصل إلى مزار شريف شمال أفغانستان تحضيرا لوصول قوات أردنية للقيام بمهام إنسانية
ـــــــــــــــــــــــ

زحفت قوات أفغانية محلية إلى مواقع لمقاتلي تنظيم القاعدة في سفح الجبل الأبيض بعد فشل مفاوضات لاستسلام هذه القوات وانتهاء مهلتين دون جدوى. في غضون ذلك كثف الطيران الأميركي قصفه للمنطقة مستخدما أنواعا مختلفة من القنابل. من جهة أخرى وصلت وحدة هندسية أردنية لمزار شريف تمهيدا لنشر قوات أردنية في أفغانستان لأغراض إنسانية.

فقد قال حاجي محمد زمان أحد قادة القوات الأفغانية المحلية اليوم إن المفاوضات توقفت مع عناصر تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن وإن القوات الأفغانية شنت هجوما عليهم. وأوضح زمان للصحفيين لدى توجهه إلى خط الجبهة في الجبل الأبيض شرقي أفغانستان "توقفت المفاوضات ونشن المعركة الآن". وقال قائد عسكري آخر إن هذه المعركة ستكون نهاية تنظيم القاعدة مشيرا إلى أنه لم يعد لديهم الطعام والذخيرة الكافيين لمواصلة القتال.

مقاتل أفغاني يحمل قاذف صاروخي ويسير أمام دبابة في طريقه إلى مواقع القاعدة في الجبل الأبيض
وذكر القائد حضرت علي أن قواتهم التي تقدمت وجدت مقاومة ضعيفة من قوات القاعدة في سفوح الجبال، لكن تساقط الجليد والضباب الكثيف يعيق العمليات العسكرية للجانبين. وقالت المصادر إن مقاتلي القاعدة الذين قدر حضرت علي عددهم بنحو 700 عنصر أمطروا القوات الأفغانية بوابل من قذائف الهاون والرشاشات الثقيلة.

وأفاد شهود عيان بأن وحدات من قوات القبائل توجهت بالفعل إلى المنطقة وتمكنت من الاستيلاء على أحد المواقع المهمة. وتشير بعض التقارير إلى أن القادة البارزين في القاعدة توجهوا لباكستان عبر الحدود القريبة من الجبل الأبيض في حين بقي المقاتلون العرب والأجانب الآخرون في التنظيم لمواجهة قوات القبائل. لكن إسلام آباد قالت إن قادة القاعدة لن يتمكنوا من دخول أراضيها بعد التعزيزات العسكرية الكثيفة التي نشرتها على الحدود.

قصف جوي

جنود أميركان يصعدون إلى مروحية أميركية في أفغانستان (أرشيف)
على الصعيد نفسه قال موفد الجزيرة في توره بوره إن الطائرات الأميركية قصفت الجبل الأبيض بقنابل يعتقد أنها نابالم، وقد أحدثت القذائف حرائق ضخمة في غابات المنطقة، وجاء ذلك عقب استئناف الطيران الأميركي فجر اليوم قصفه للجبل الأبيض شرقي أفغانستان مستهدفا مقاتلي تنظيم القاعدة المتمركزين هناك.

كما ذكرت الأنباء أن القوات الأميركية ربما استخدمت حتى الآن ثلاث قنابل من النوع الذي يسحب الأوكسجين من المنطقة التي تسقط فيها جنبا إلى جنب مع قنابل ضخمة تزن 15 ألف رطل وقنابل موجهة بالأقمار الاصطناعية.

وذكرت المصادر أن ما بين خمسة وستة انفجارات ضخمة سمعت في ساعة مبكرة من اليوم وراء قمة أحد الجبال، وسبق القصف عملية تحليق لطائرات نفاثة لمدة ساعة. وكان الطيران الأميركي قد قصف بعنف مواقع القاعدة في الجبال مستعملا على وجه الخصوص طائرات من طراز "إي سي 130" و"بي 52".

وقال موفد الجزيرة في توره بوره إن الطائرات المروحية الأميركية قامت لأول مرة بعمليات تمشيط في المناطق الجبلية في محاولة لملاحقة الأفراد الذين يحاولون الفرار.

قوات أردنية لأفغانستان
في هذه اثناء توجهت وحدة هندسية من القوات الأردنية المسلحة أمس إلى مزار شريف في أفغانستان تحضيرا لوصول قوات أردنية للقيام بمهمة إنسانية في هذا البلد ولانتقاء الموقع الخاص بإقامة مستشفى ميداني, وذلك وفق ما أفادت به اليوم مصادر أردنية رسمية.

ملك الأردن عبد الله الثاني مع الجنرال الأميركي تومي فرانكس في العقبة جنوب الأردن (أرشيف)
ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن وزير الدولة والناطق الرسمي باسم الحكومة صالح القلاب قوله إنه "ستغادر خلال الأيام المقبلة وحدات طبية ترافقها معدات المستشفى الميداني الذي ستقيمه القوات المسلحة الأردنية في مدينة مزار شريف وذلك في إطار مشاركة الأردن في الجهد الإنساني الدولي لتضميد جراح الشعب الأفغاني الشقيق بعد سنوات من الحرب".

وكان مسؤول أردني أكد الشهر الماضي أن وفدا مكونا من عسكريين وخبراء توجه إلى مزار شريف في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي للتمهيد لبدء الجهود الإنسانية الأردنية في أفغانستان.

وأكد الأردن أنه سيشارك في الجهود الإنسانية في هذا البلد بالتنسيق مع الدول التي تعتزم إرسال قوات إلى منطقة مزار شريف مثل تركيا وفرنسا وألمانيا. وقال المسؤولون الأردنيون أكثر من مرة إن مهمة القوات الأردنية التي سترسل إلى هناك إنسانية بحتة وتتمثل في إقامة مستشفى ميداني في المدينة وحمايته إلى جانب تأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى الشعب الأفغاني.

المصدر : الجزيرة + وكالات