ماليزيا: الفلبين لم تحسم قرارها بشأن تسلم ميسواري

نور ميسواري
قال مسؤول ماليزي إن الحكومة الفلبينية لم تحسم أمرها بعد بشأن مصير مؤسس جبهة تحرير مورو الوطنية وحاكم مندناو المعزول نور ميسواري المعتقل حاليا في ماليزيا.

وأبلغ نائب وزير الداخلية الماليزي زين العابدين زين أن السلطات في مانيلا لم تقرر بعد ما إذا كانت مستعدة لاستلام ميسواري أو أنها تفضل أن ترحله إلى بلد آخر. وأضاف أن الأمر المهم بالنسبة لماليزيا هو مغادرة ميسواري البلاد.

وأوضح المسؤول الماليزي أن بلاده على استعداد لترحيل ميسواري في أي وقت بمجرد الحصول على ضوء أخضر من الحكومة الفلبينية.

يشار إلى أن السلطات الماليزية ألقت القبض على ميسواري مطلع الشهر الجاري أثناء محاولته دخول البلاد بصورة غير قانونية، ووضع في سجن بجزيرة صباح هو وستة من أعوانه.

وكانت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو قد أقصت الشهر الماضي ميسواري من منصب حاكم إقليم مندناو جنوب البلاد بعد أن قاد تمردا مسلحا على الحكومة أودى بحياة 160 معظمهم من المتمردين.

يذكر أن ميسواري أسس جبهة تحرير مورو الوطنية في بداية السبعينيات من القرن الماضي، وقد قاد معارك استمرت 24 عاما من أجل الحصول على الحكم الذاتي في جنوب الفلبين إلى أن وقع على اتفاقية سلام مع الحكومة الفلبينية عام 1996 أدت إلى تنصيبه حاكما لمنطقة مندناو التي تتمتع بحكم ذاتي، لكن الحركة أخرجته من قيادتها هذا العام.

المصدر : أسوشيتد برس