لتوانيا ترفض طلبا أوروبيا بإغلاق مفاعل نووي

عدد من وزراء خارجية الدول الأوروبية يبحثون انضمام ليتوانيا إلى الاتحاد (أرشيف)
رفضت ليتوانيا طلب الاتحاد الأوروبي إغلاق مفاعل شبيه بمفاعل تشيرنوبل بحلول عام 2009. وقال رئيس الوزراء ألغيرداس برازوسكاس إن حكومته رفضت تبرير الاتحاد بأن المفاعل المصمم وفق الهندسة السوفياتية غير آمن, واعتبرته لا يكفي لإغلاقه.

يشار إلى أن ليتوانيا قررت إغلاق مفاعل إنيالينا بحلول عام 2005, وهو أحد مفاعلين تنوي إغلاقهما من أجل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. بيد أن ليتوانيا قررت تأجيل النظر في إغلاق المفاعل الثاني إلى عام 2004.

وقد برر برازوسكاس اليوم هذا القرار قائلا إن بلاده لم تتعرف بعد على موقف الاتحاد الأوروبي من إغلاق مفاعل إنيالينا الذي ينتج 70% من طاقة البلاد الكهربائية. إلا أن مسؤولي الاتحاد حذروا ليتوانيا مرارا بأنهم لن يغلقوا ملف انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبي العام المقبل ما لم تصدر الحكومة قرارا نهائيا بشأن المفاعلين.

وقال مسؤول ملف توسيع الاتحاد الأوروبي غونتر فيرهوغن أثناء زيارته في سبتمبر/ أيلول إلى العاصمة الليتوانية فيلنيوس إن البلاد وافقت على إغلاق المفاعل الثاني بحلول عام 2009 وإن القرار غير خاضع للمراجعة.

من جانبه قال مدير مفاعل إينيالينا فيكتور سيفالدين إن إغلاق المفاعل عام 2009 "غير مقبول". ورأت عضو اللجنة البرلمانية المشكلة لتحديد موعد إغلاق المفاعل كازيمييرا برونسكياني أن الإغلاق يجب أن يتم عام 2012. ويعتبر الاتحاد الأوروبي مفاعل إينيالينا مفاعلا سوفيتيا بحتا وأنه غير آمن من ناحية التصميم بالرغم من الأموال الضخمة التي أنفقت على تحسينه في السنوات العشر الماضية.

المصدر : الفرنسية