تحذير دولي من خطر مجاعة يواجه أفغانستان

لاجئة أفغانية تقف أمام الحدود الباكستانية أمس
حذرت الأمم المتحدة من أن أفغانستان تعد على رأس أكثر الدول التي تواجه مخاطر المجاعة بسبب نقص الإمدادات الغذائية. كما اتهم متحدث للمنظمة الدولية في أفغانستان كلا من باكستان وإيران بإجبار آلاف اللاجئين الأفغان على العودة إلى بلادهم.

فقد أفاد تقرير لمنظمة الغذاء والزراعة التابعة للأمم المتحدة
(FAO) أن أفغانستان تأتي على رأس 31 دولة في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية وأوروبا تعاني من نقص في المواد الغذائية.

وحذر التقرير الصادر عن مقر المنظمة بالعاصمة الإيطالية روما من أن أفغانستان تعاني حاليا من أزمة غذائية حادة بما يضعها على مشارف تهديدات مجاعة مشيرا إلى أن نحو 7.5 مليون شخص يحتاجون مساعدات غذائية عاجلة.

وأوضحت منظمة (FAO) في تقريرها أن الوضع يمكن أن يزداد سوءا العام المقبل إذا لم يستطع المزارعون الأفغان من زراعة القمح -الذي يمثل الإنتاج الرئيسي في أفغانستان- نتيجة عملية التهجير بسبب الحرب الدائرة هناك.

انتقاد لإيران وباكستان
في الوقت نفسه قال يوسف حسن المتحدث باسم الأمم المتحدة في العاصمة الأفغانية كابل إن إيران ردت عدة آلاف من اللاجئين الأفغان في حين أعادت باكستان نحو 300 آخرين معتبرا أن ذلك المسلك يخالف اتفاقية جنيف بشأن حقوق اللاجيئين.

وأضاف حسن أن مجموع عدد اللاجئين الذين تم إجبارهم على العودة غير معروف لأن هذا الأمر تم ليلا على حد تعبيره.

وكانت الأمم المتحدة قد طالبت باكستان وإيران والدول المجاورة لأفغانستان بعدم ترحيل اللاجئين الأفغان بسبب عدم استقرار الأوضاع في بلدهم.

يشار إلى أن 45 ألف لاجيء أفغاني عادوا من إيران منذ شهر سبتمبر/ أيلول الماضي ومعظمهم من سكان غربي وشمالي أفغانستان. وقد تزايدت أعداد العائدين منذ استعادة قوات التحالف الشمالي لمدينة هرات أوائل الشهر الجاري.

المصدر : وكالات