أوروبا تحتفظ بسرية قوائم الإرهاب خلافا لأميركا

قال مسؤولون أوروبيون إن الاتحاد الأوروبي سيحتفظ بسرية قائمتين يعدهما عن جماعات وأفراد يشتبه بتورطهم بأنشطة إرهابية. ومن المقرر أن يصدق وزراء الداخلية والعدل بدول الاتحاد الأسبوع المقبل على القائمتين لتكونا قيد التنفيذ من الأجهزة المختصة في الشرطة والاستخبارات في الدول الأعضاء.

ويعد هذا المسلك خلافا لما تقوم به الولايات المتحدة من نشر أسماء الجماعات التي تعتبر أنها تهدد الأمن الأميركي.

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي قد طلبوا أثناء قمة خاصة عقدوها بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول إعداد القائمتين.

وقدم ضباط الشرطة والمخابرات في دول الاتحاد الأوروبي مقترحات سرية للقائمتين اللتين قال مسؤولون إنهما ستضمان منظمات وأشخاصا يمكن تقاسم المعلومات بشأنهم.

وثار جدل واسع خلال الأسابيع القليلة الماضية بشأن أي المنظمات يجب وضعها على القائمة إذ طالبت إسبانيا بضم الجماعات السياسية التي تدعم منظمة إيتا الساعية لانفصال إقليم الباسك.

ومارست تركيا غير العضو في الاتحاد المؤلف من 15 بلدا لكنها عضو بحلف شمال الأطلسي ضغوطا غير علنية على أعضاء الاتحاد لكي تشمل القائمة جماعة حزب العمال الكردستاني المحظور.

وقال مسؤولون في وقت سابق إن القائمتين في الأغلب ستقتصران على الجماعات الأوروبية محل الإجماع مثل منظمة إيتا وجماعة الجيش الجمهوري الإيرلندي الحقيقي التي تحارب ضد الحكم البريطاني لإيرلندا الشمالية وتعارض عملية السلام به.

المصدر : رويترز