الرئيس التشيكي يهاجم تقارب حلف الناتو مع روسيا

فاتسلاف هافل
أعرب الرئيس التشيكي فاتسلاف هافل عن معارضته لأي محاولة لدمج روسيا في حلف شمال الأطلسي (الناتو) محذرا من أن ذلك قد يضر بهوية الحلف ويجعل منه مؤسسة مترامية الأطراف مثل الأمم المتحدة.

وقال هافل في خطاب أمام مجلس الشيوخ التشيكي إن على الحلف أن يعمل بضبط نفس وحذر قبل أن يقدم على توسيع التعاون مع العدو السابق إبان الحرب الباردة. وأضاف "لايمكن للحلف أن يمنح العضوية مصادفة لجهة ما لأن لها في تلك اللحظة علاقات متناغمة". وأوضح هافل أنه يشير بذلك إلى خطط توثيق العلاقات بين روسيا وحلف الناتو والاقتراح البريطاني الأخير في هذا الخصوص.

وأعلن الرئيس التشيكي أنه يفضل قيام تعاون بين روسيا والحلف على أساس كيانين منفصلين بدلا من أي محاولة للدمج بينهما. ووصف فكرة قيام مؤسسات جديدة بأنها فكرة بيروقراطية مشيرا إلى أن توسيع حلف الناتو يجب أن يقتصر على دول البلطيق وأن يتم ذلك وفق المراحل التي وضعت لضم هذه الدول.

وتأتي تصريحات الرئيس التشيكي ردا على اقتراح قدمه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون، كان رئيس الوزراء البريطاني قد اقترحه قبل ذلك، يتم بموجبه إدخال ملحق جديد للحلف يسمى مجلس حلف الناتو وروسيا يسمح للكرملين بحق مناقشة موضوعات أمنية محددة بالتساوي مع أعضاء الحلف.

بيد أن مهام المجلس الجديد لم تحدد لكن قضايا الإرهاب وحظر الأسلحة وتجارة المخدرات وحفظ السلام ستكون من الموضوعات المرشحة. كما أن الاقتراح لم يتحدث عن العضوية الكاملة لروسيا في حلف شمال الأطلسي. وتبدي العديد من دول الكتلة الشيوعية السابقة ومن بينها جمهورية التشيك موقفا حذرا إزاء روسيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات