عـاجـل: رويترز: أردوغان يقول إن تركيا لم ترسل قوات إلى ليبيا حتى الآن وإنما أرسلت مستشارين ومدربين فقط

أميركا تكشف عن خلية جزائرية للقاعدة في بريطانيا

الرئيسي يغادر المحكمة بعد مثولة أمام المحكمة (أرشيف)
قالت مصادر قانونية إن الولايات المتحدة كشفت النقاب عن خلية جزائرية تعمل في بريطانيا لها علاقة بشبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن. وترتبط هذه الخلية بالطيار الجزائري لطفي الرئيسي المعتقل بزعم أنه درب أربعة من الخاطفين في الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأضافت المصادر التي طلبت عدم الكشف عنها إن واشنطن تريد من لندن أن تقبض على هذه الخلية كخطوة أخرى في إطار العملية القانونية المطولة ضد الجزائري لطفي رئيسي (27 عاما) المتهم بأنه درب أربعة من الخاطفين الذين صدموا طائرة ركاب بمبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في العاصمة واشنطن.

وقال مصدر قضائي إن الولايات المتحدة ستكشف في وقت لاحق للادعاء البريطاني 11 اتهاما آخر ضد رئيسي الذي اعتقل في سبتمبر/ أيلول في بريطانيا للزعم بأنه أدلى ببيانات كاذبة في وثائق قدمت إلى إدارة الطيران الاتحادية الأميركية عندما كان يتدرب في ولاية أريزونا.

وأضاف أن الولايات المتحدة ربطت أيضا بين رئيسي وبين جزائري آخر ينتظر تسليمه من بريطانيا هو عمار مخلوف الذي يعرف بلقبي أبو ضحى والدكتور بتهمة التآمر لتفجير مطار لوس أنجليس الدولي.

وفي السياق ذاته رفضت محكمة في لندن الثلاثاء الإفراج بكفالة عن رئيسي الذي نفى أنه قام بأي دور في هجمات الولايات المتحدة وأمرت باستمرار احتجازه في سجن جنوبي شرقي لندن يخضع لحراسة مشددة إلى أن يمثل أمام المحكمة في الجلسة القادمة يوم 14 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وقال متحدث باسم جهاز الادعاء البريطاني "إن الاتهامات التي وجهت إلى رئيسي حتى الآن توجب استمرار احتجازه، إننا نعتبر هذا تحقيقا مستمرا له أولوية".

وتقول مصادر رسمية بريطانية إن رئيسي المعتقل بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب قد أعطى تدريبات لأربعة ممن تتهمهم واشنطن بتنفيذ الهجمات على الولايات المتحدة.

وقالت مصادر الشرطة البريطانية إن رئيسي وهاني حنجور وهو سعودي تقول واشنطن إنه أحد الطيارين الانتحاريين تدربا في نفس مدرسة الطيران في أريزونا وأن شريط فيديو ضبط أثناء مداهمة شقة رئيسي أظهر الرجلين معا.

لكن مصادر قضائية قالت إنه قد تمر عدة سنوات قبل أن يسلم الجزائري لطفي الرئيسي إلى الولايات المتحدة بمقتضى مذكرة دولية حتى إذا أقيمت ضده قضية قوية. وأوضح مصدر بأنه وبمجرد أن يمر رئيسي بمرحلة الاستئناف في هذا البلد سيمكنه أن يذهب إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، وقد تمر سنوات قبل أن يسلم.

واعتقلت بريطانيا عددا من الأشخاص بعد الهجمات وينتظر ثمانية أشخاص على الأقل تسليمهم فيما يتصل باتهامات تتعلق بالإرهاب في الخارج. وتردد أن 11 من بين 19 شاركوا في الهجمات على مركز التجارة العالمي والبنتاغون أقاموا في بريطانيا في مرحلة ما أثناء الأشهر التسعة التي سبقت الهجمات.

المصدر : رويترز