كوريا الشمالية تبيع صواريخ متوسطة المدى إلى مصر

حاملات الصواريخ في أحد العروض العسكرية في بيونغ يانغ (أرشيف)

ذكرت صحيفة كورية جنوبية أن كوريا الشمالية وقعت مؤخرا اتفاقا عسكريا سريا مع مصر تحصل بمقتضاه القاهرة على صواريخ متوسطة المدى. وأضافت الصحيفة أن الاتفاق يشمل أيضا حصول مصر على التكنولوجيا الخاصة بتطوير هذه الصوريخ.

وأفادت صحيفة جوونغ آنغ ألبو الكورية الجنوبية أنه تم توقيع الاتفاق سرا أوائل العام الحالي. وأضافت الصحيفة نقلا عن مصدر دبلوماسي في سول أن الاتفاق تضمن أن تبيع بيونغ يانغ إلى القوات المسلحة المصرية صواريخ متوسطة المدى من طراز رودونغ التي يبلغ مداها 1000كلم. وأوضح المصدر أن القاهرة ستحصل أيضا على تكنولوجيا تصنيع وتطوير هذه الصواريخ.

وأكدت الصحيفة الكورية نقلا عن خبير عسكري كوري أن كوريا الجنوبية تعتقد أن مصر ستسشتري بموجب الاتفاق حوالي 24 صاروخا من طراز ردو دونغ. وأشار التقرير إلى أن مصر تمتلك حاليا صواريخ من طراز سكود روسية الصنع يبلغ مداها 300 كلم فقط وهو مدى لا يشكل خطرا على إسرائيل.

وكانت وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA قالت إن مصر تواصل جهودها لتطوير وإنتاج صواريخ ذاتية الدفع في إطار برنامج تعاون يجري منذ وقت طويل مع كوريا الشمالية. وقد جاءت تلك التصريحات في تقرير للكونغرس الأميركي عن النصف الأول لعام 2000 أذيع في فبراير/ شباط من العام نفسه.

وأعلن مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية في أغسطس/ آب الماضي أن واشنطن ستواصل مراقبتها الدقيقة لأنشطة الصواريخ المصرية. وأضاف أن واشنطن تعتقد وبعد مشاورات مع القاهرة أن أنشطة الصواريخ المصرية تدخل في نطاق الحدود المقبولة.

ووفقا للتقارير الأميركية فإن كوريا الشمالية باعت 250 صاروخا تبلغ قيمتها 580 مليون دولار إلى دول في الشرق الأوسط خلال الحرب العراقية الإيرانية عام 1980 و1988. وعقب نهاية الحرب تراجعت مبيعات الصواريخ الكورية الشمالية إلى دول الشرق الأوسط.

وكانت بيونغ يانغ قد أعلنت عام 1999 وقفا مؤقتا لتجارب الصواريخ المتوسطة وبعيدة المدى عقب قيامها عام 1998 بتجربة أثارت توترا دوليا لصاروخ بالستى فوق السواحل اليابانية.

المصدر : وكالات