اشتباكات جديدة بين الجيش الفلبيني والمقاتلين الشيوعيين

أفراد من الجيش الفلبيني بانتظار مروحية تحمل إمدادات عسكرية لهم (أرشيف)
أعلن الجيش الفلبيني أن جنديا قتل وجرح أربعة آخرون في تبادل لإطلاق النار مع جماعة شيوعية مسلحة جنوب الفلبين. وأفاد متحدث باسم الجيش بأن القيادات العسكرية العليا بصدد مراجعة إستراتيجيتها في الجنوب لمواجهة تهديدات المقاتلين الإسلاميين والشيوعيين.

وقال العميد إديلبيرتو أدان إن دورية للجيش اشتبكت أمس مع نحو سبعين عنصرا من عناصر الجيش الشعبي الجديد -الجناح العسكري للحزب الشيوعي الفلبيني- بمدينة هيناتوان بإقليم سوريغاو ديل سور، مبينا أن القتال استغرق نحو ثلاث ساعات وأسفر عن قتل جندي وجرح أربعة. وصرح أدان أن هذه القوة بحاجة إلى تعزيزات حتى تتمكن من مواجهة هذه الموجة الجديدة من الهجمات التي بدأ بشنها المقاتلون الشيوعيون، كما أن الجيش بحاجة إلى تغيير إستراتيجيته لمواجهة المقاتلين الإسلاميين والشيوعيين.

وجاء هذا الحادث بعد أيام من إعراب القيادة السياسية للمقاتلين الشيوعيين عن رغبتهم باستئناف محادثات السلام المعلقة مع مانيلا في الفترة من 10 إلى 14 ديسمبر/ كانون الأول المقبل في أوسلو بالنرويج.

وكانت المحادثات توقفت في وقت مبكر من العام الحالي عندما احتجت مانيلا على قتل الشيوعيين لاثنين من النواب. ودعت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو المسلحين الشيوعيين لوقف أعمال القتل التي يقومون بها قبل الدخول في المحادثات. وقالت إنها بحاجة لضمانات من القادة الشيوعيين بعدم وقوع مثل هذه الحوادث.

المصدر : الفرنسية