زعيم ماركسي يعود إلى سريلانكا للمشاركة في الانتخابات

عاد زعيم سابق لجماعة معارضة مسلحة في سريلانكا من منفاه للمشاركة في الانتخابات العامة التي ستجرى الشهر المقبل. ووصل زعيم المليشيات الماركسية السابق سومافانزا أميراسينغ قادما من بريطانيا بعد حوالي عشر سنوات في المنفى.

وأكد حزب جبهة تحرير الشعب أن أميراسينغ سيقود الحزب في الانتخابات العامة التي ستجرى يوم الخامس من ديسمبر/ كانون الأول المقبل. وأوضح بيان للحزب أن الزعيم العائد من المنفى سيعقد مؤتمرا انتخابيا حاشدا الجمعة المقبل في إطار الحملات الانتخابية للحزب.

وكان أميراسينغ من أبرز قيادات المليشيات الماركسية المسلحة التي كانت تحمل أيضا اسم جبهة تحرير الشعب التي خاضت صراعا مسلحا ضد الحكومة السريلانكية بين عامي 1987 و1989 راح ضحيته حوالي 60 ألف شخص. كما قامت الجبهة بثورة مسلحة مماثلة عام 1971 راح ضحيتها آلاف الأشخاص أيضا واتهمتها الحكومة بتنفيذ عمليات قتل جماعي ضد المدنيين.

وفي عام 1989 شن الجيش السريلانكي هجوما واسع النطاق على معاقل الجبهة رافقته عمليات تصفية لقياداتها وأعضائها نفذتها فرق إعدام خاصة. وقد تمكن أميراسينغ من الفرار بأعجوبة بمساعدة أحد وزراء الحكومة ليبقى في المنفى حوالي 12 عاما تنقل خلالها بين بريطانيا وعدة دول أوروبية.

ويعد أميراسينغ القائد الوحيد على قيد الحياة حاليا من المليشيات الماركسية. وقد تحولت الجبهة مؤخرا إلى حزب سياسي مشروع يحمل الاسم نفسه ويحتل حاليا عشر مقاعد في البرلمان بعد تخليه عن معظم توجهاته اليسارية الثورية. ويعارض حزب جبهة تحرير الشعب سياسات الإصلاح الاقتصادي لحكومة كولومبو وتوجهات تحرير السوق. كما رفض نواب الحزب في البرلمان جهود الوساطة النرويجية لتسوية الصراع بين الحكومة وجبهة تحرير نمور التاميل.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة