أزنار رئيسا لمنظمة الأحزاب الديمقراطية المسيحية الدولية

انتخب رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار رئيسا لمنظمة الأحزاب الديمقراطية المسيحية الدولية التي افتتحت مؤتمرها في العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي أمس لمناقشة السبل الكفيلة لمحاربة ما يسمى بالإرهاب.

وقد انتخب أزنار – الذي يتزعم حزب الشعب الحاكم في إسبانيا- بالإجماع رئيسا لهذه المنظمة الدولية التي تضم 39 حزبا سياسيا محافظا من كافة أرجاء العالم.

وقال أزنار في مؤتمر صحفي عقده بمقر حزب العمل القومي الحاكم في المكسيك "نحن في لحظة تاريخية تشهد الكثير من التغييرات غير العادية… بل يمكن القول إنها من أهم التغييرات التي يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية".

وأضاف أن معظم الأحزاب المشاركة في المؤتمر لا ترغب في إقامة علاقات مع جماعات تدعم ما سماه بالإرهاب، في إشارة صريحة إلى الحزب القومي الباسكي.

ورغم أن الحزب الباسكي يدعو لإقامة حكم ذاتي في إقليم الباسك وينبذ أعمال العنف، فإن أزنار اتهمه بدعم منظمة إيتا في قتالها لإقامة وطن مستقل للباسك في شمالي إسبانيا. وتلقي السلطات الإسبانية بالمسؤولية على إيتا في مقتل أكثر 800 شخص منذ عام 1968، في إطار حملتها لإعلان هذه الدولة المستقلة.

يشار إلى منظمة الأحزاب الديمقراطية المسيحية الدولية التي تأسست عام 1961 تحت أسم الاتحاد الديمقراطي المسيحي العالمي تحتفل هذه الأيام بالذكرى الأربعين لتأسيسها. كما أنها غيرت اسمها أمس إلى منظمة أحزاب الوسط الدولية الديمقراطية بدلا من اسمها الأول بناء على اقتراح من حزب العمل القومي المكسيكي الحاكم بهدف إبعاد المدلولات الدينية التي كان يحملها الاسم السابق.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة