الحزب الحاكم في الهند يدعو لقمع أشد للكشميريين

دعا أعضاء في حزب بهارتيا جاناتا الذي يقود الائتلاف الحاكم في الهند إلى فرض إجراءات أكثر صرامة تجاه المقاتلين في إقليم كشمير المتنازع عليه، وجددوا موقفهم الرافض لإجراء محادثات مع باكستان التي يتهمونها بدعم هؤلاء المقاتلين.

وطالب رئيس الحزب جانا كريشنا مورثي بمهاجمة وتعقب المقاتلين في الإقليم "بدلا من انتظار الرد عليهم بعد أن يقوموا بعملياتهم"، وقال للصحفيين وهو في طريقه إلى حضور اجتماع للحزب في مدينة أمريستار شمالي الهند "سيكون الإرهاب على رأس الأجندة.. يجب القضاء على الإرهاب".

وكان رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي –الذي سيخاطب مؤتمر الحزب اليوم- قد رفض اقتراحا بإجراء محادثات مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف على هامش جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في وقت لاحق من الشهر الجاري. وقال رئيس الحزب كريشنامورثي تعليقا على ذلك "ما فائدة المحادثات في هذه المرحلة، وماذا جنينا منها حتى الآن؟".

يذكر أن الهند تتعرض لضغوط دولية وخاصة أميركية لاحتواء نزاعها مع باكستان بشأن إقليم كشمير "وعدم إفساد التحالف الحالي" الذي تقوده الولايات المتحدة ضد ما تسميه محاربة الإرهاب.

من جهة أخرى قال مسؤول في وزارة الدفاع الهندية إن تدفق المقاتلين المسلمين إلى الجزء الذي تسيطر عليه باكستان من كشمير تزايد بصورة ملحوظة منذ وقوع الهجمات على الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وقال المسؤول أيضا إن حركة التنقل من كشمير إلى باكستان ارتفعت بنسبة 60%، معتبرا أن جميع هؤلاء العابرين ينوون التوجه إلى أفغانستان و"إن بعضهم عبر بالفعل إلى هناك" للقتال في صفوف حركة طالبان ضد الحملة الأميركية.

المصدر : وكالات