الملا عمر يدعو مقاتليه للتجمع والمقاومة



ـــــــــــــــــــــــ
قادة التحالف الشمالي يتوقعون احتلال جلال آباد في غضون الساعات القادمة وينفون السيطرة على قندهار
ـــــــــــــــــــــــ
قوات التحالف تدخل العاصمة وسط تقارير عن أعمال نهب وتصفيات انتقامية
ـــــــــــــــــــــــ
طائرات أميركية تقصف مكتب الجزيرة في كابل، وانقطاع الأخبار عن مراسلها تيسير علوني
ـــــــــــــــــــــــ

دعا زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر مقاتلي الحركة للتجمع ومقاومة تقدم قوات التحالف الشمالي، وقال في خطاب نقلته وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية التي تتخذ من باكستان مقرا لها لمقاتلي الحركة "عليكم طاعة أوامر قادتكم". وتأتي كلمة الملا عمر بعد ساعات من انسحاب الحركة من كابل في حين تقول المعارضة إنها تشدد هجماتها على مدينتي جلال آباد وقندهار.

وقال الملا عمر في كلمة بلغة البشتون استغرقت نحو ثماني دقائق إنه يتكلم من مقره في قندهار، وأضاف في كلمته لمقاتلي الحركة الذين تبعثروا في اليومين الماضيين "آمركم بالاستمرار بطاعة أوامر قادتكم، يجب أن تعيدوا تجميع أنفسكم، وتقاوموا وتقاتلوا".

وفي سياق متصل قال سفير حكومة الرئيس الأفغاني المخلوع برهان الدين رباني في المنفى من دوشنبه إن قندهار -معقل حركة طالبان- مازالت بين أيدي مقاتلي الحركة. ونفى المتحدث أنباء عن سقوط المدينة بيد مقاتلي التحالف الشمالي، غير أنه أشار إلى شائعات عن فرار الملا عمر من المدينة وتوجهه نحو باكستان.

وكانت وكالة ريا نوفوستي الروسية نقلت عن المسؤول الثاني في السفارة الأفغانية بدوشنبه محي الدين مختي في وقت سابق تأكيده أن قندهار سقطت في أيدي "القوات الخاضعة لسيطرة الملك الأفغاني السابق" ظاهر شاه دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وكان مراسل الجزيرة في قندهار قد قال في تقرير سابق له اليوم إن مطارا قريبا من قندهار سقط بيد التحالف الشمالي.

من جانبها نفت حركة طالبان الأنباء التي تحدثت عن سقوط المطار، وقالت إنه وكامل المدينة آمنة ولاتزال تحت سيطرتها حسبما أوردت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية.

وقال مسؤول من طالبان للوكالة نفسها إن "مطار قندهار لايزال تحت سيطرتنا ولا توجد أي مشكلة".


معارك حول جلال آباد

وقالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية إن المعارك متواصلة للسيطرة على جلال آباد حيث تجمعت أعداد كبيرة من طالبان في وقت استولى فيه التحالف الشمالي على ولايات لغمان وكونر في الشرق وفارياب ونوروز في الغرب.

ونقل التلفزيون الإيراني عن وزير داخلية التحالف الشمالي يونس قانوني قوله إنه يتوقع أن تسيطر قواته على مدينة جلال آباد جنوبي أفغانستان في غضون الساعات القادمة.

في هذه الأثناء قال متحدث باسم الأمم المتحدة اليوم إن أكثر من مائة من رجال طالبان كانوا مختبئين في مدينة مزار شريف الشمالية قتلوا بعد أن استولى التحالف الشمالي على المدينة.

وقالت المتحدثة ستيفاني بنكر في مؤتمر صحفي إن مصادر مختلفة أكدت للأمم المتحدة مقتل أكثر من 100 من مقاتلي طالبان كانوا مختبئين بالمدينة بعد سقوطها. وكانت تقارير عدة قد أشارت إلى وقوع أعمال سلب ونهب وتصفيات في مدينة مزار شريف بعد سقوطها بيد التحالف.

وأضافت أن الوضع في أفغانستان يتغير بسرعة كبيرة، مشيرة إلى ورود أنباء عن حوادث نهب في العاصمة كابل التي سقطت في أيدي قوات المعارضة صباح اليوم، لكنها قالت إنها محدودة نسبيا.


أعمال انتقامية

ورغم الاعتراضات الباكستانية والوعود الأميركية السابقة بعدم السماح للتحالف الشمالي المكون في غالبيته من أقليتي الأوزبك والطاجيك بالسيطرة على العاصمة الأفغانية، فإن قوات التحالف بدأت دخول العاصمة بحجة محاولة حفظ الأمن والنظام في المدينة التي أخلاها مقاتلو طالبان تحت جنح الظلام.

لكن تقارير دولية تحدثت عن أعمال سلب في المدينة، كما سمعت طلقات نارية متفرقة في بعض أحيائها حيث قد يختبئ مقاتلون عرب يؤيدون أسامة بن لادن. ولوحظت عمليات نهب للسفارة الباكستانية ولسوق الصرف الرئيسي إضافة إلى نهب أحد أسواق المدينة.

وفي مزار شريف تضاربت الأنباء حول وضع قوات التحالف الشمالي في المدينة، إذ قال مسؤولون من طالبان لموفد الجزيرة إلى قندهار إن قواتهم استعادت السيطرة على المدينة من قوات التحالف.

لكن أحد قادة التحالف نفى في اتصال هاتفي مع قناة الجزيرة ادعاءات طالبان وقال إن الوضع في مزار شريف عادي ومستقر. وقال المتحدث باسم التحالف أشرف نديم إنه يتحدث مع قناة الجزيرة من وسط مزار شريف حيث حركة السير عادية والشعب فيها يواصل حياته الطبيعية على حد قوله.

قصف مكتب الجزيرة
وكان مكتب الجزيرة في كابل قد أصيب إثر قصف استهدفه اليوم أثناء دخول قوات التحالف الشمالي إلى العاصمة الأفغانية، غير أنه لم يصب أحد من العاملين.

وقال موفد الجزيرة إلى قندهار نقلا عن زملائه في كابل إن "قذائف سقطت على مكاتب الجزيرة في كابل، لكن دون سقوط ضحايا".


وقد فقدت الجزيرة الاتصال بأعضاء فريقها في كابل بمن فيه الصحفي تيسير علوني الذي ذاعت شهرته لوجوده في كابل منذ بدء الأزمة الأفغانية وتفرده بالتغطية في الأراضي التي تسيطر عليها طالبان.

وأضاف موفد الجزيرة أن مراسلي الصحافة الأجنبية موجودون في فندق إنتركونتيننتال في كابل بطلب من تحالف الشمال، مشيرا إلى استهداف الصحفيين العرب.

وكان متطوعون باكستانيون قدموا للقتال مع طالبان قد تعرضوا لمعاملة سيئة من قبل قوات التحالف، ويخشى على مصير العديد منهم وهم يحاولون العودة إلى بلادهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة