الشيوعيون الفلبينيون يحرقون محطة للاتصالات الدولية

ذكر مسؤولون فلبينيون أن مقاتلين شيوعيين أضرموا النيران في محطة للاتصالات في قرية توبوران بمقاطعة وادي كومبوستيلا جنوبي الفلبين، إثر رفض ملاكها الامتثال لمطالب ابتزاز.

وقال مستشار رئيس شركة الاتصالات الدولية الفلبينية
(DOLE) خيسوس دوريزا إن عشرات من مقاتلي جيش الشعب الجديد الشيوعي هاجموا المحطة ونزعوا أسلحة الحراس في البناية التي تحتوي على معدات الإرسال.

وذكرت تقارير إذاعية محلية أن المقاتلين استخدموا النفط لإشعال النيران في أرجاء المحطة. واسفر ذلك عن إحداث أضرار بلغت قيمتها نحو مليون دولار.

وأشار دوريزا إلى أن الهجمة جاءت ردا على رفض إدارة الشركة الرضوخ لدفع إتاوات للمقاتلين.

يذكر أن المقاتلين الشيوعيين من جيش الشعب الجديد يجمعون دائما إتاوات يسمونها بالضرائب الثورية من مؤسسات الدولة والشركات الخاصة في المناطق الريفية.

ويوجد في مقاطعة وادي كومبوستيلا سبع مراكز اتصالات كبيرة على الأقل. وقد انتشرت الشرطة وقوات الأمن على الفور في المقاطعة لحماية باقي محطات الاتصالات.

المصدر : الفرنسية

المزيد من حركات انفصالية
الأكثر قراءة