مقتل ثلاثة صحفيين غربيين في شمال أفغانستان

أفغانيان يحملان جثة أحد الصحفيين الثلاثة الذين قتلوا في كمين لقوات حركة طالبان قرب الحدود الطاجيكية شمالي أفغانستان
قتل ثلاثة صحفيين غربيين في كمين لقوات حركة طالبان قرب الحدود الطاجيكية شمال أفغانستان أمس أثناء مرافقتهم لقوات تابعة لتحالف الشمال المناوئ لطالبان. وقد نقلت جثث الصحفيين وهم فرنسيان وألماني إلى العاصمة الطاجيكية دوشنبه.

والحادث هو الأول من نوعه منذ بدء العمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وكان الصحفيون الثلاثة ضمن مجموعة ضمت ستة صحفيين رافقت قائدا من التحالف الشمالي في جولة تفقدية لمنطقة تابعة لطالبان اعتقدوا أنها استسلمت لقوات التحالف.

والصحفيون هم مراسل راديو RTL الفرنسي بيير بيلاود (31 عاما) ومراسلة راديو فرنسا الدولي RFI جوان سوتون (34 عاما) ومراسل مجلة شترين الألمانية فولكر هاندلويك (40 عاما) الذي يعمل مراسلا حرا.

وأوضح مراسل صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد الأسترالية بول ماكجيوخ الذي كان ضمن المجموعة أن الناقلة العسكرية التي كانت تقلهم أصيبت بقذيفة صاروخية لكنها لم تنفجر وإنما انفجرت لدى ارتطامها بالأرض مما أدى إلى انقلاب المركبة وسقوط الصحفيين الثلاثة ونجاة الثلاثة الآخرين وهو منهم.

بيير بيلاود
وقد وقع الحادث بالقرب من قرية شاكاتوري قرب الحدود مع طاجيكستان عندما كان الصحفيون في طريقهم إلى مدينة طالقان الإستراتيجية للتأكد من سيطرة تحالف الشمال عليها، وقد تركت حاملة الجنود المدرعة من سقطوا ولكن قوات التحالف عادت وانتشلت جثثهم فيما بعد ونقلتهم إلى خواجه بهاء الدين وقد نقلتهم مروحية إلى دوشنبه حيث سينقلون إلى بلادهم في وقت لاحق.

وفي باريس قالت متحدثة باسم الرئيس الفرنسي جاك شيراك إنه أرسل تعازيه لأسر الصحفيين الفرنسيين مشيدا بشجاعة جميع الصحفيين الذين يعرضون حياتهم للخطر لخدمة الإعلام.

وفي سياق متصل أفرجت حركة طالبان عن صحفي باكستاني يدعى مكرم خان كانت تحتجزه منذ التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بسبب دخوله الأراضي الأفغانية بطريقة غير شرعية بصحبة صحفي فرنسي يدعى ميشيل بيرارد وصحفي باكستاني يدعى عرفان قريشي بحسب عائلته.

وكانت طالبان قد أفرجت عن الصحفي الفرنسي في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وأفرجت عن الصحفي الباكستاني الآخر السبت الماضي. تجدر الإشارة إلى أن مئات من الصحفيين الأجانب يتابعون تغطية الأحداث في أفغانستان في المنطقة التي يسيطر عليها التحالف الشمالي، في حين يتابع عدد قليل من الصحفيين تغطية الأحداث من داخل المناطق التي تسيطر عليها طالبان.

المصدر : وكالات