دراسة أميركية تؤكد فوز بوش بانتخابات الرئاسة الأخيرة

قالت مصادر صحفية أميركية إن نتائج دراسة شاملة للاقتراع المختلف بشأنه والذي جرى في ولاية فلوريدا ضمن الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2000، أظهرت أن جورج بوش كان سيفوز حتى في حال سماح المحكمة العليا بإعادة فرز أصوات الناخبين في تلك الولاية.

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز في موقعها على شبكة الإنترنت اليوم نتائج الدراسة التي أجراها مركز أبحاث الرأي العام في جامعة شيكاغو واستغرق إعدادها 10 أشهر بتكليف من ثماني مؤسسات إعلامية بينها نيويورك تايمز, والتي تشير إلى فوز بوش بفارق بسيط على منافسه الديمقراطي آل غور.

وأضافت الصحيفة نقلا عن الدراسة أن قرار المحكمة العليا في فلوريدا بإعادة فرز أكثر من 43 ألف صوت في الولاية -والذي رفضته المحكمة الفدرالية العليا- لم يكن ليغير من الفوز النسبي البسيط لجورج بوش.

كما أظهرت الدراسة أن بوش كان سينجح أيضا حتى لو تكللت جهود آل غور في استصدار أمر قضائي بإجراء الفرز اليدوي في أربع مقاطعات ديمقراطية بدلا من الفرز الآلي.

غير أن الصحيفة قالت إن مراجعة أجرتها المؤسسات الراعية لإجراء الدراسة المذكورة، أشارت إلى أن غور كان من الممكن أن يفوز في حال صدور قرار من المحاكم بإعادة عد الأصوات في كل الولايات التي تم رفض نتائج التصويت فيها.

وكانت المحكمة العليا في ولاية فلوريدا قد أصدرت قرارا يقضي بإعادة فرز الأصوات يدويا في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول 2000. وعند شروع سلطات الولاية في عملية الفرز أصدرت محكمة الولايات المتحدة بعد ظهر ذلك اليوم قرارا يأمر بوقف تلك العملية.

ومن جانبه قال البيت الأبيض أمس إن الشعب الأميركي وضع تلك المنافسة الانتخابية الساخنة والخلافية التي جرت عام 2000 وراء ظهره. وأكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن الانتخابات حسم أمرها العام الماضي وأن الشعب تحرك بعدها إلى الأمام.

المصدر : رويترز

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة