المعارضة الأفغانية تتقدم باتجاه كابل

ـــــــــــــــــــــــ
قوات إسماعيل خان ودوستم تستولي على مدبنة قلعة نو على الطريق الرئيسي إلى مدينة هرات الإستراتيجية
ـــــــــــــــــــــــ
الطائرات الأميركية تقصف كابل صباح اليوم
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت قوات المعارضة الأفغانية أنها تقدمت مسافة 140 كلم إلى الجنوب على الطريق الرئيسي بين مزار شريف وكابل. ويأتي هذا في أعقاب إعلان طالبان أن الحركة قامت بانسحاب تكتيكي من ولايات سمنغان وساري بول وغوزجان جو كجزء من إستراتيجية تهدف إلى تجميع قوات الحركة.

في غضون ذلك هزت عشرة انفجارات على الأقل كابل صباح اليوم عندما عاود الطيران الحربي الأميركي قصفها. ويأتي ذلك عقب إعلان التحالف الشمالي المناوئ لحركة طالبان إنه استولى على أربع ولايات في شمالي أفغانستان رغم المقاومة الشرسة لمقاتلي طالبان في بعض المناطق.

وذكر شهود عيان أن القنابل الأميركية أصابت المدينة نفسها ولم تسقط على الضواحي. وكانت ستة انفجارات أولى قد سمعت عند الساعة الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي تلتها أربعة انفجارات أخرى بعد ذلك بخمس عشرة دقيقة. وقد استهدفت القاذفات الأميركية خلال الأيام الماضية مواقع حركة طالبان على خط الجبهة شمالي كابل.


الزحف على كابل
وكان وزير خارجية تحالف الشمال عبد الله عبد الله قد أعلن أن قوات التحالف تفضل عدم دخول العاصمة الأفغانية كابل إلا بعد التوصل إلى اتفاق سياسي بشأن مرحلة ما بعد طالبان.

وأوضح عبد الله في تصريحات بالهاتف لرويترز أن التحالف المناوئ يفضل التوصل إلى اتفاق سياسي شامل بين الجماعات العرقية الأفغانية لتشكل حكومة جديدة في كابل. إلا أنه أوضح أن القوات المناوئة غير ملزمة بانتظار هذا الاتفاق في حال حدوث فراغ سياسي في كابل بعد سقوط طالبان.

وكان الرئيسان الأميركي جورج بوش والباكستاني برويز مشرف قد أعلنا في نيويورك أنه يجب على التحالف الشمالي المناوئ لطالبان في أفغانستان عدم الاستيلاء على العاصمة كابل. وقال بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الباكستاني عقب محادثاتهما على هامش الجمعية العمومية للأمم المتحدة "سنشجع أصدقاءنا في تحالف الشمال على التقدم نحو الجنوب في سهل شومالي, لكن ليس على دخول مدينة كابل نفسها".


الاستيلاء على ولايات جديدة
وكان قائد المليشيات الأوزبكية الجنرال عبد الرشيد دوستم قد أعلن الاستيلاء على أربعة ولايات جديدة هي سمنغان وساري بول وفارياب وأرزغان في أفغانستان. وأضاف أن قواته تزحف الآن باتجاه غربي بادغيس في خطوة ستتيح له الانضمام إلى قوات الجنرال إسماعيل خان قرب مدينة هرات الإستراتيجية الغربية.

وقال متحدث باسم القائد العسكري إسماعيل خان إنه يعتزم شن هجوم على قوات طالبان في بلدة غربية في ساعة متأخرة اليوم. وقال المتحدث إن قوات التحالف ستشن هجوما على قلعة نو مساء اليوم. وتتخذ قوات خان مواقع لها على بعد اثنين إلى أربعة كيلومترات جنوبي وغربي البلدة في حين تزحف قوات الجنرال دوستم نحو البلدة من جهة الشمال.

وأوضح أنه وخلال المعارك التي دارت في الأيام القليلة الماضية قطعت قوات خان الطريق على طالبان من قلعة نو إلى مدينة هرات الإستراتيجية. وأكد أنه خلال الأيام الخمسة الماضية قتل 31 من مقاتلي طالبان وأسر 27 منهم. ولم يتسن على الفور التأكد من ذلك من مصدر مستقل.

وقد اعترفت حركة طالبان بخسارة ثلاث أقاليم شمالي كابل غير أنها قالت إن قواتها انسحبت من تلك المناطق انسحابا استرايجيا.

وقال للوكالة إنه لم يتم القبض على جندي واحد من قوات طالبان في مزار شريف. وأشار إلى أن الانسحاب عملية مدروسة وإستراتيجية وأن قوات طالبان تعد لهجوم مضاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة