إسرائيل تتهم جنديا سابقا بمحاولة التجسس لصالح إيران

اتهمت السلطات الإسرائيلية جنديا سابقا من أصل أسترالي خدم في جيشها بأنه عرض على إيران التجسس لحسابها. ووجاء في الاتهام أن مارك إيدن (37 عاما) الحاصل على الجنسية الإسرائيلية عام 1990 توجه إلى السفارة الإيرانية في قبرص حيث تقدم بعرض للتجسس على إسرائيل.

وتكتمت تل أبيب على الأمر إلا أن مكتب رئيس الوزراء قرر إعلان التفاصيل اليوم.

وقال مكتب الادعاء العام في لائحة الاتهام التي قدمها أمام المحكمة إن مارك إيدن توجه إلى السفارة الإيرانية في نيقوسيا في يونيو/ حزيران 1996 وقدم لموظف في السفارة جواز سفره الأسترالي مع مذكرة بداخله كتب فيها أنا جندي إسرائيلي وأود أن أعمل مع حكومتكم.

وأشار قرار الاتهام إلى أن إيدن اتصل بالسفارة الإيرانية هاتفيا بعد بضعة أيام وأبلغوه أنهم غير مهتمين بخدماته.

ومنذ ذلك الحين عاش إيدن في الخارج، غير أنه عاد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي حيث اعتقل على الفور، وجاء في لائحة الاتهام أن إيدن اعترف لدى مواجهته بالتهمة الموجهة إليه. وحال إدانته فإنه سيحكم عليه بعقوبة أقصاها السجن 15 عاما بتهمة محاولة إقامة علاقة مع دولة أجنبية.

وقرر القاضي إبقاء المتهم رهن الاعتقال الاحتياطي في الوقت الراهن لحين انعقاد الجلسة الثانية للمحكمة في 18 من الشهر الحالي. ورفض إيدن أو محاميه التعليق على التهم.

يشار إلى أن إيدن كان وصل إلى إسرائيل عام 1987 في زيارة، ولكنه حصل على وظيفة وإقامة مؤقتة والتي تمنحه جميع الحقوق في إسرائيل باستثناء التصويت في الانتخابات البرلمانية. ثم انضم إلى الجيش الإسرائيلي في العام 1991 بعد عام من حصوله على الجنسية الإسرائيلية إلى جانب الأسترالية.

المصدر : وكالات

المزيد من تجسس واستخبارات
الأكثر قراءة