سولانا: عملية سلام مقدونيا تسير في الاتجاه الصحيح

أكد منسق الشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن أوروبا مصممة على المضي قدما في إستراتيجيتها في مقدونيا، ونفى أن تكون عملية السلام في هذه الدولة البلقانية قد وصلت إلى طريق مسدود.

وقال سولانا للصحفيين أثناء زيارة قصيرة لإقليم كوسوفو الخاضع لإدارة الأمم المتحدة إن العملية السياسية في مقدونيا تسير في الاتجاه الصحيح.

وشدد سولانا الذي وصل إلى عاصمة الإقليم بريشتينا برفقة مفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كريس باتن على عدم وجود أي ضرورة لانتهاج سياسة أوروبية جديدة في البلقان.

وكان المسؤولان الأوروبيان قد عقدا سلسلة من المحادثات مع القادة المقدونيين في العاصمة سكوبيا في محاولة لإعادة عملية السلام إلى مسارها الصحيح.

وفي وقت سابق ألمح باتن أن مؤتمر الدول المانحة المقرر عقده في 15 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي لرفع الحظر المالي المفروض على مقدونيا ربما يرجأ إلى وقت آخر إذا ما استمرت الأطراف المعنية بعدم احترام تعهداتها حيال اتفاق السلام.

ومازال القوميون في البرلمان المقدوني يعرقلون التصويت على إجراء تعديلات دستورية تضمن للأقلية الألبانية حقوقا أكبر بمقتضى الاتفاق. ويطالب هؤلاء بعودة قوات الأمن إلى جميع المناطق الشمالية التي احتلها المقاتلون الألبان في وقت سابق من هذا العام قبل الموافقة على إصدار عفو عنهم.

يشار إلى أن جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا سلم خلال الأسابيع الماضية حوالي أربعة آلاف قطعة سلاح إلى قوات الناتو في إطار ما عرف بعملية الحصاد الأساسي.

وكان الزعماء السياسيون السلاف والألبان قد وقعوا يوم 13 أغسطس/ آب اتفاقا ينص على إصدار عفو عن عناصر جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا الذين يسلمون أسلحتهم، بالإضافة إلى استخدام اللغة الألبانية لغة رسمية، وإعطاء الألبان المزيد من السلطة في الإدارات المحلية.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة