الفلبين مقتنعة بأدلة واشنطن حول بن لادن

غلوريا أرويو
قال مستشار في حكومة الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو إن الحكومة مقتنعة بأدلة الولايات المتحدة التي تثبت تورط أسامة بن لادن في الهجمات على نيويورك وواشنطن. من جانب آخر وجهت محكمة فليبينية تهمة القتل العمد لأحد قادة جماعة أبو سياف الإسلامية، واعتقلت 13 مقاتلا من الجماعة التي تتهمها واشنطن بأنها على صلة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه بن لادن.

وقال رويلو غوليز إن القائم بالأعمال الأميركي في مانيلا روبرت فيتس قدم لأرويو أدلة تفصيلية تثبت تورط أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة بتنفيذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في واشنطن.

وقال غوليز في بيان رسمي إن المعلومات السرية التي قدمها القائم بالأعمال الأميركي لأرويو هي المعلومات نفسها التي قدمتها واشنطن لحلفائها في حلف شمال الأطلسي (الناتو). وأضاف أن المعلومات "أظهرت أن بعض الإرهابيين المتورطين في الهجمات الجوية شاركوا بهجمات إرهابية على أهداف أميركية أودت بحياة مئات المدنيين".

وذكر أن أرويو وجدت الأدلة مقنعة عقب عرض الدبلوماسي الأميركي لها، وأعربت عن تأييدها للولايات المتحدة ولمشروع التحالف الدولي الذي تسعى واشنطن لتشكيله. يذكر أن الفلبين وافقت على فتح مجالها الجوي للمقاتلات الأميركية وفتح مطاراتها لتزويد الطائرات بالوقود والتجهيزات العسكرية. ويتوقع أن تعلن الفلبين رسميا مشاركتها في الائتلاف الدولي المناهض لما يسمى بالإرهاب في قمة قادة دول جنوب شرق آسيا المتوقع عقدها ببروناي في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

تهمة بالقتل

ملصق يحمل صورة أبو صبايا أحد قادة جماعة أبوسياف وزعه الجيش الفلبيني لتسهيل القبض عليه
من جانب آخر وجهت محكمة فلبينية تهمة القتل العمد لأحد قادة جماعة أبو سياف ويدعى نديمي سبدولا المعروف بكوماندر غلوبال. كما ألقت الشرطة الفلبينية القبض على 13 مقاتلا من الجماعة الذين يشتبه بأنهم على صلة بتنظيم القاعدة وزعيمه بن لادن. وقد أحضر سبدولا إلى محكمة دافو جنوبي البلاد وسط إجراءات أمنية مشددة، ووجهت المحكمة له تهمة قتل عامل بأحد المنتجعات السياحية عقب قيامه ومجموعة من مقاتلي الجماعة بإطلاق قنابل صاروخية على عمال أحد المنتجعات عندما حاولوا إفشال عملية لخطف الرهائن.

وذكر جهاز المخابرات والقوات المسلحة أن سبدولا يعتبر من أهم قادة الجماعة المسلحة، وأنه هو الذي خطط لعملية اختطاف سياح أجانب من منتجعين ماليزيين العام الماضي مما أجبر بعض الحكومات الاجنبية وأسر المخطوفين على دفع مبالغ مالية ضخمة للجماعة للإفراج عن الرهائن. ونفى سبدولا التهم المنسوبة إليه، كما نفى وجود أي صلة بين جماعة أبو سياف وتنظيم القاعدة الذي يتزعمه بن لادن.

المصدر : وكالات