أوكرانيا تنفي إسقاط الطائرة الروسية بصاروخ

مدير عام الموانئ الإسرائيلية يتحدث gلصحفيين بشأن حادثة الطائرة

تضاربت الأنباء بشأن ملابسات تحطم طائرة ركاب روسية في البحر الأسود، فقد نفت أوكرانيا أنباء سابقة أفادت بأن صاروخا أطلقه الجيش الأوكراني قد أصاب عرضا الطائرة الروسية وأسقطها في البحر الأسود.

في غضون ذلك علقت السلطات الإسرائيلية جميع الرحلات المغادرة من مطار تل أبيب إلى أجل غير مسمى.

عدد من أقارب ضحايا الطائرة في مطار بن غوريون للحصول على معلومات عن الحادث
وتأتي تلك التطورات في أعقاب تحطم طائرة ركاب روسية تقل 78 شخصاً على الأقل معظمهم من الإسرائيليين بعد وقوع ما يعتقد أنه انفجار على متنها.

وقد سقطت الطائرة وهي من طراز توبوليف - 154 في البحر الأسود على بعد 190 كيلومتراً جنوبي مدينة ألدير الساحلية الروسية، بعد أن أقلعت من المطار في طريقها لمطار نوفوروسيسك الروسي.

وكان مسؤول روسي قال إن صاروخا أطلقه الجيش الأوكراني أصاب الطائرة الروسية خطأ وأسقطها في البحر الأسود.

وسارعت السلطات الأوكرانية إلى نفي أن تكون قواتها قد تسببت في سقوط الطائرة الروسية، بالرغم من اعترافها بإجراء مناورات عسكرية على إطلاق الصواريخ اليوم.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع في كييف إن اتجاه إطلاق الصواريخ ومداها لا يناظران من الناحية العملية أو النظرية النقطة التي انفجرت فيها الطائرة. ولذا لا يكون للجيش الأوكراني أي دور سواء عمليا أو نظريا في هذا الحادث.

ولم يستبعد مسؤول أميركي أن تكون الطائرة الروسية قد أسقطت بطريق الخطأ بعد أن أصيبت بصاروخ أرض جو أثناء تدريب للقوات الأوكرانية في المنطقة نفسها، وأضاف يحتمل أن الطائرة قد تعرضت لحادث مأساوي وليس عملا إرهابيا.

فلاديمير بوتين
عمل إرهابي
وأخبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزراء عدل أوروبيين كان يجتمع بهم عند إبلاغه بتحطم الطائرة إنه لا يستبعد أن يكون وراء تحطم الطائرة الروسية عمل إرهابي.

وعلى الفور دعا الرئيس بوتين إلى عقد اجتماع طارئ في الكرملين مع وزير الدفاع ورئيس جهاز الأمن الداخلي.

وقالت وزارة الطوارئ الروسية من المعتقد أن الطائرة قد سقطت نتيجة انفجار، وأكد رئيس جهاز الأمن الداخلي FSB نيكولاي باتروشيف أن انفجارا هز الطائرة التي كانت تقل 66 راكبا وطاقما من 12 شخصا. وأضاف أن القيام بعمل إرهابي على متن الطائرة من بين النظريات التي يبحثها الجهاز.

وقال نائب وزير النقل الروسي إن طاقم طائرة أرمينية كانت تحلق على مقربة من الطائرة المنكوبة قد أخبروا سلطات السيطرة الجوية برؤيتهم للانفجار. وأفادت محطات تلفزة روسية بأن جميع ركاب الطائرة هم من الإسرائيليين.

حطام طائرة توبوليف سقطت في سيبيريا (أرشيف)
إيقاف الرحلات المغادرة
من جانبها، قررت السلطات الإسرائيلية إيقاف كل الرحلات الجوية الأجنبية المنطلقة من مطار بن غوريون الذي أقلعت منه الطائرة الروسية المنكوبة.

وقال مسؤول في شركة طيران كبرى إن الأمر يرجع إلى إجراءات أمنية، وقال إن السلطات الإسرائيلية سمحت بهبوط الطائرات في المطار.

وقالت وزارة النقل الإسرائيلية إنها لا تستبعد فرضية أن يكون تحطم الطائرة نجم نتيجة عمل وصفته بأنه إرهابي، وأضافت أنها تقوم حاليا بجمع المعلومات.

وأرسلت موسكو فرق إنقاذ عن طريق الجو والبحر إلى موقع الحادث، حيث سقطت الطائرة في منطقة يبلغ عمق المياه فيها ألف متر. وأعلنت فرق الإنقاذ الروسية أنها لم تعثر على ناجين من حادث تحطم الطائرة بعد ثلاث ساعات من أعمال البحث.

وقال مسؤول في قطاع الطيران المدني الروسي إن الطائرة قد توقفت في مطار ببلغاريا، حيث استقلها عدد من المسافرين، بيد أن مسؤولا بلغاريا نفى أن تكون الطائرة المنكوبة قد هبطت في مطار بلغاري أو أن تكون قد دخلت المجال الجوي البلغاري أصلا. وقال إن الطائرة استخدمت المجال الجوي التركي.

وكانت طائرة توبوليف من الطراز ذاته سقطت قرب إيركوتسك بسيبيريا في 3 يوليو/ تموز الماضي مسجلة إحدى أخطر الكوارث الجوية التي شهدتها روسيا في العقد الأخير. وعزت لجنة التحقيق الحادث الذي أسفر عن مقتل 145 شخصا إلى خطأ الطيار.

المصدر : الجزيرة + وكالات