الشرطة الإسبانية تعتقل 13 مؤيدا لمنظمة إيتا الانفصالية

عدد من شرطة إقليم الباسك المقنعين خارج منزل أحد أعضاء حركة إيتا الانفصالية عقب اعتقاله (أرشيف)
شنت الشرطة الإسبانية حملة اعتقالات واسعة في صفوف جماعة مؤيدة لمنظمة إيتا الانفصالية بإقليم الباسك واعتقلت 13 شخصا منهم ووجهت لهم تهمة الانتماء إلى جماعة مسلحة. لكن الجماعة نفت الاتهامات وقالت إن نشاطاتها تنحصر في الدفاع عن سجناء إيتا.

فقد شن نحو 200 شرطي حملات واسعة في تسع مدن إسبانية شملت بيلباو وبامبلونا فيتوريا وسان سبستيان في صفوف جماعة تطلق على نفسها "غيستوراس برو أمنيستيا". وقد قضت هذه الجماعة ثلاثة عقود من الزمان وهي تدافع عن حقوق الأعضاء المعتقلين من حركة إيتا، خصوصا أولئك المتهمين بالإرهاب منهم.

وأكد وزير الداخلية الإسباني ماريانو راجويا أن عمليات البحث والتحقيقات أثبتت تورط أعضاء الجماعة المذكورة مع إيتا. وقد نفى متحدث باسم الجماعة الاتهامات بالانتماء إلى جماعة مسلحة مشيرا إلى أن جماعته تناضل من أجل حرية التعبير وحقوق السجناء.

وتأتي عمليات الاعتقال ضمن حملة تشنها السلطات الإسبانية منذ ثلاث سنوات على إيتا ومؤيديها أسفرت عن اعتقال 100 شخص وإغلاق صحيفة إيغن المؤيدة لإيتا وحظر حركة هايكا الشبابية أوائل العام الجاري.

وتخوض منظمة إيتا كفاحا مسلحا منذ عام 1968 من أجل استقلال إقليم الباسك (تشمل منطقتي الباسك الإسبانية والفرنسية ومنطقة نافارو الإسبانية المحاذية لفرنسا). وقد أعلنت المنظمة مسؤوليتها عن اغتيال 11 شخصا منذ مطلع العام الحالي و23 عام 2000.

المصدر : وكالات