مقتل ستة في هجوم على حافلة بولاية تينسي

لقي ستة أشخاص مصرعهم في انقلاب حافلة في ولاية تينسي الأميركية جنوبي الولايات المتحدة بعد أن هاجم راكب يحمل جواز سفر كرواتي سائق الحافلة وجز عنقه في حادث أثار الهلع للاعتقاد بأن له علاقة بالهجمات الأخيرة على الولايات المتحدة.

وقد بدأ مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي تحقيقا بشأن الحادث غير أن وزارة النقل الأميركية أكدت أنه لا توجد صلة بينه وبين الهجمات التي وقعت الشهر الماضي.

وقالت كيرستين بارسلي المتحدثة باسم شركة غراي هوند إن الحافلة كانت تقل 36 راكبا وإنها كانت متجهة من ناشفيل إلى أطلانطا. وذكر أحد الركاب لمحطة تلفزيون محلية أن راكبا ذبح سائق الحافلة مما أدى إلى انقلابها في خندق بالقرب من مانشستر على بعد نحو 40 كم جنوبي ناشفيل.

وأوردت شبكة سي إن إن رواية لإحدى راكبات الحافلة قالت فيها إن رجلا طلب منها بإصرار إعطاءه مكانها في مقدمة الباص وكان يبدو مضطربا ويسأل باستمرار عن الوقت. وبعد أن رفضت أن تترك له مقعدها, توجه إلى سائق الباص وقطع رقبته ففقد السائق السيطرة وانقلب الباص. غير أنها لم تستطع أن تعطي وصفا للراكب المعتدي. وذكرت المتحدثة باسم شركة الحافلات أن الشرطة لم تؤكد الهجوم على السائق.

وأوقفت شركة غراي هوند لاينز المالكة للحافلة جميع حافلاتها في مختلف أنحاء الولايات المتحدة بعد الحادث. وكانت الشركة أوقفت رحلاتها لمدة يوم واحد في أعقاب هجمات الشهر الماضي.

تحقيق اتحادي
ومن جهته أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي أن ضباطا من المكتب في نوكسفيل بولاية تينسي موجودون في موقع الحادث لمعرفة ما إذا كانت هناك أي جريمة تخضع لعمل مكتب التحقيقات الفدرالي "كهجوم إرهابي ينتهك القوانين المدنية الفدرالية".


متحدثة باسم وزارة العدل الأميركية: الراكب الذي هاجم سائق الحافلة يحمل جواز سفر أوكراني

وكشفت المتحدثة باسم وزارة العدل الأميركية سوزان درايدين اليوم عن أن الراكب الذي هاجم سائق الحافلة يحمل جواز سفر أوكراني. كما أكدت وزارة النقل الأميركية على عدم وجود صلة للحادث بهجمات الشهر الماضي على الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الإدارة الفدرالية للحافلات التابعة لوزارة النقل ديف لونجو إن الإدارة تعتقد أنه "حادث عارض لا صلة له بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول الإرهابية". لكنه قال إن هناك تقارير متضاربة بانتظار المزيد من التفاصيل.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة