عـاجـل: وزير خارجية حكومة الوفاق الليبية: لم يتم التشاور معنا بشأن الخطة الأوروبية لمراقبة حظر توريد السلاح

18 قتيلا ضحايا الهجوم المسلح على كنيسة بباكستان

جثث ضحايا الهجوم على الكنيسة
ارتفع عدد ضحايا الهجوم المسلح على كنيسة كاثوليكية شرقي باكستان إلى 18 قتيلا بعد وفاة عدد من المصابين في المستشفى. وقد أدان بابا الفاتيكان بشدة الهجوم على كنيسة بلدة بهاولبور ووصفها بأنها مجزرة وحشية.

وأفادت الشرطة الباكستانية أن مسلحين ملتحين لم تعرف هويتهم, اقتحموا صباح اليوم كنيسة كاثوليكية في بهاولبور وفتحوا النار على المصلين من أسلحة الكلاشينكوف. وقال متحدث باسم الشرطة المحلية إن ستة أشخاص على ثلاث دراجات نارية فتحوا النار على المصلين داخل الكنيسة ثم لاذوا بالفرار. ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الحادث الذي أوقع أيضا عددا من الجرحى.

وأضاف أن هذا الحادث هو الأول الذي يستهدف مسيحيين في المدينة الواقعة قرب الحدود الهندية. وتقع الكنيسة في حي دار الصديق السكني وتستخدم بالتناوب بين البروتستانت والكاثوليك. وغالبية الضحايا من البروتستانت لأنه كان يوم دورهم في الصلاة. ولم يعرف بعد ما إذا كان هذا الحادث له علاقة بالتوتر الذي يشهده الشارع الباكستاني احتجاجا على تعاون الحكومة مع واشنطن في الهجوم على أفغانستان أم لا.

وقد أدان بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني بشدة الهجوم ووصفه بأنه مجزرة وحشية. وفي برقية إلى سفير القاصد الرسولي في باكستان إليساندرو ديريكو وجه البابا تعازيه لعائلات الضحايا معربا عن "إدانته المطلقة لهذا التعبير المأساوي الجديد عن مشاعر عدم التسامح" على حد قوله.

من جهته أعرب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية عن أسفه للهجوم على الكنيسة وقال إن "هناك أكثر من أسامة بن لادن في العالم يسعون إلى إيجاد صراع بين الشرق والغرب". وأضاف العاهل الأردني قائلا" عندما نرى هجمات تقع على مساجد أو على كنائس فإن ذلك ما يريده في الواقع أسامة, وعلينا أن نكون حذرين كمسلمين أو مسيحيين ضمن الأسرة الدولية حتى لا ننجر إلى ذلك".

المصدر : وكالات