إصابة جندي بريطاني في مواجهات شمالي بلفاست

جنود بريطانيون ينتشرون في أحد شوارع بلفاست عقب اندلاع أحداث شغب بالمدينة (أرشيف)

أصيب جندي بريطاني بجروح خطيرة أثناء أعمال شغب قامت بها عصابات بروتستانتية مؤيدة لبريطانيا في شمالي بلفاست.

ويأتي هذا الحادث في الوقت الذي شهدت فيه إيرلندا الشمالية جوا جديدا من التفاؤل بتقدم عملية السلام بعد إعلان الجيش الجمهوري الإيرلندي نزع أسلحته.

وقالت الشرطة إن قنابل محلية الصنع وزجاجات حارقة أستخدمت في أعمال الشغب وأن استهداف الجندي كان متعمدا.

وأوضح متحدث باسم الشرطة البريطانية إن الهجوم وقع عندما كان جنود بريطانيون يحرسون إحدى نقاط التفتيش في منطقة أردوين شمالي بلفاست وهي نقطة توتر محاذية لمنطقة يسكنها الكاثوليك.

وقال المتحدث إن مثيري الشغب استدرجو الجنود البريطانيين إلى كمين في وقت كانت فيه المنطقة هادئة تماما. وأضاف "كان الجنود يقفون في مواقعهم وفجأة سمعوا جرس إنذار قبل أن يندفع عدد كبير من الناس نحوهم في محاولة لقتلهم".

وذكرت الشرطة أن عدة أشخاص خضعوا للعلاج في أعقاب انفجار قنبلة في أحد الشوارع القريبة من ضاحية كاثوليكية. وعثرت قوات الأمن فيما بعد على ما يعتقد أنه قنابل محلية الصنع في منزل مهجور وقع الانفجار خلفه.

وتحول سير الحركة بعيدا عن طريق أردوين الذي يعيش بالقرب منه بروتستانت وكاثوليك وعادة ما يشهد مواجهات بين الجانبين. وكانت الحكومة البريطانية قد أغلقت أربع قواعد أمنية لها استجابة لقرار الجيش الجمهوري، بيد أن عدد القوات هناك ظل كما هو.

المصدر : وكالات