سويسرا تحيل قضية مسؤول سابق بالكرملين إلى النيابة

بافل بورودين (وسط) عقب وصوله إلى محكمة جنيف للمثول أمام قاضي التحقيقات (أرشيف)
استكمل قاض سويسري التحقيقات المتعلقة بفضيحة غسل الأموال المتورط فيها مسؤول سابق بالرئاسة الروسية. ورفض القاضي طلب دفاع المتهم بالاستماع إلى شهادة الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين وأحال ملف القضية إلى المدعي العام السويسري.

وكانت السلطات القضائية السويسرية قد اتهمت المدير السابق لإدارة الممتلكات بالكرملين الروسي بافل بورودين بالتورط في عمليات غسل أموال غير مشروعة. وأظهرت التحقيقات أن المسؤول السابق تورط في عمليات غسل أموال عبر البنوك السويسرية تقدر قيمتها بحوالي 30 مليون دولار.

وأشارت نتائج تحقيقات القاضي السويسري دانيال ديفاو إلى أن مسؤول الكرملين السابق حصل على رشى من شركتين سويسريتين مقابل منحهما عقودا لبناء مبان حكومية وممتلكات للرئاسة الروسية أثناء فترة رئاسة يلتسين. وكشفت السلطات السويسرية أن بورودين قام بعلميات غسل لهذه الأموال بعد ذلك.

وكانت السلطات الأميركية قد ألقت القبض على المسؤول الروسي السابق يوم 17 يناير/ كانون الثاني الماضي في مطار كنيدي بنيويورك. وتم تسليم بورودين في أبريل/ نيسان الماضي إلى سويسرا لتنفيذ أمر قضائي بالقبض عليه لعدم مثوله أمام قاضي التحقيق في جنيف. وتم في وقت لاحق الإفراج عن المتهم بكفالة كبيرة بعد تعهد محاميه بأن يلبي أي استدعاء آخر للمثول أمام القضاء.

وقد استجوب القاضي ديفاو المسؤول السابق بالكرملين عدة مرات حيث رفض بورودين الإجابة على جميع الأسئلة التي وجهت إليه. وأكد أعضاء فريق الدفاع عن المتهم أنه استخدم حقه القانوني في التزام الصمت لاقتناعه ببراءته من التهم الموجهة إليه.

وطالبت هيئة الدفاع أيضا قاضي التحقيقات باستجواب حوالي 20 شخصا آخر قبل إحالة ملف القضية إلى المدعي العام وعلى رأسهم الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين ورئيس الوزراء الأسبق فيكتور تشيرنوميردين. ولكن القاضي ديفاو رفض الطلب وأحال ملف القضية إلى المدعي العام برنار بيرتوسا لبحث إحالة المسؤول الروسي السابق إلى المحاكمة.

المصدر : أسوشيتد برس