اليابان تدرس رفع العقوبات الاقتصادية عن باكستان والهند

أفادت تقارير صحفية بأن اليابان تستعد لرفع العقوبات الاقتصادية عن الهند وباكستان التي فرضت في أعقاب الاختبارات النووية التي أجراها البلدان. وسيتم ذلك في القريب العاجل مكافأة لحكومة الرئيس الباكستاني برويز مشرف على دورها المؤيد للتحالف الذي ترأسه الولايات المتحدة لمكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وتهدف الخطوة إلى تقديم الدعم لحكومة إسلام آباد، في وقت تواجه فيه معارضة داخلية متزايدة لمساندتها للضربات العسكرية الأميركية البريطانية على أفغانستان.

وقالت صحيفة "أساهي شيمبون" إن طوكيو سترفع العقوبات عن باكستان وإن القرار سيشمل الهند أيضا، ورجحت أن يتخذ القرار على الأغلب الجمعة. ورفض متحدث باسم الحكومة اليابانية تأكيد النبأ، لكنه قال إن الحكومة مازالت تدرس المسألة.

وقالت وزيرة الخارجية اليابانية ماكيكو تاناكا إن قرارا بهذا الشأن لم يتخذ بعد، وأضافت قولها "إننا ندرس الإجراءات الاقتصادية مع الأخذ في الاعتبار الطلبات التي قدمها مشرف"، في إشارة إلى اتصال هاتفي للرئيس الباكستاني مع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي لإلغاء ديون قيمتها خمسة مليارات دولار.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي قررت طوكيو تقديم مساعدة قيمتها 40 مليون دولار إلى باكستان، في أعقاب قرار إسلام آباد دعم حملة الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد ما يسمى بالإرهاب.

وكانت اليابان قد فرضت عقوبات اقتصادية على الهند وباكستان بعد أن أجرت الدولتان تجارب نووية عام 1998، وقامت بتجميد جميع القروض والمنح الجديدة للدولتين عدا المعونات الإنسانية.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة