34 قتيلا حصيلة العملية الانتحارية في كشمير


undefinedقالت الشرطة الهندية إن عدد ضحايا العملية الانتحارية التي قام بها مقاتلون كشميريون أمس في البرلمان المحلي بولاية كشمير ارتفع إلى 34 قتيلا بعد اكتشاف خمس جثث جديدة في بنايات قريبة من البرلمان. وأوضح متحدث باسم الشرطة أن الضحايا الجدد جميعهم من موظفي البرلمان.

وتبنت مجموعة "جيش محمد" التي تتخذ من باكستان مقرا لها العملية مؤكدة أن أعضاء من الجماعة اقتحموا بسيارة ملغومة البوابة الرئيسية للمبنى الواقع في قلب سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير. وهي رواية أكدتها الشرطة الهندية.


undefinedوتمكن اثنان من المهاجمين بعد الانفجار من دخول البرلمان وجرى تبادل لإطلاق النار داخل المبنى استمر أربع ساعات. ومن بين القتلى الذين سقطوا إثر الانفجار أو التراشق بالرصاص ثلاثة مقاتلين وسبعة من أمن البرلمان و24 مدنيا.

وتمكنت الشرطة الهندية من إنقاذ معظم المسؤولين والأشخاص الذين كانوا داخل المبنى، كما انتشلت جثتي اثنين من المهاجمين أثناء تفتيش المجمع. يذكر أن أكثر من تسعين شخصا قتلوا في الأيام الأربعة الماضية بكشمير في مواجهات ذات صلة بالنزاع على الإقليم وفق مصادر الشرطة.

ويقاتل المسلحون الكشميريون الحكم الهندي في الولاية الواقعة في جبال الهمالايا، واستهدفوا من قبل مقر البرلمان في هجوم بالصواريخ والقنابل. وقتل أكثر من 30 ألفا في صراع كشمير المستمر منذ عام 1989.

المصدر : وكالات