عـاجـل: وزير شؤون القدس للجزيرة: سلطات الاحتلال أجبرتني على ارتداء كمامة ملوثة وعليها دماء أثناء اعتقالي يوم الجمعة

فوز فلسطيني وإسرائيلي وأنغولي بجائزة البرلمان الأوروبي

فاز إسرائيلي وفلسطيني وأنغولي بجائزة سخاروف لحقوق الإنسان التي يمنحها البرلمان الأوروبي لهذا العام، في أول مرة تمنح فيها الجائزة لثلاثة أشخاص.

فقد فاز بالجائزة هذا العام المحاضر الإسرائيلي نوريت بيليد الهانان والمحاضر والكاتب الفلسطيني عزت غزاوي، اعترافا بجهودهما من أجل التوصل لتسوية سلمية في الشرق الأوسط. كما فاز بها أيضا دون زكرياس كاموينهو وهو كبير أساقفة أنغولي تقديرا لجهوده الرامية إلى تحقيق السلام والديمقراطية في بلاده.

وقال مسؤول بالبرلمان الأوروبي إن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي المدمرة في نيويورك وواشنطن والهجمات اللاحقة التي تقودها الولايات المتحدة ضد أفغانستان لعبت دورا في قرار منح الجائزة للإسرائيلي والفلسطيني.

وقال المسؤول لرويترز إنهما رشحا قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول وقبل الهجمات ضد أفغانستان، لكن البرلمان الأوروبي اتخذ قراره متأثرا بقلقه من الوضع في الشرق الأوسط.

وأضاف أن قرار الاعتراف بدور رجل دين أفريقي كان مهما كذلك. وقال المسؤول إشارة سياسية إلى أنه لا يمكن نسيان مناطق أخرى في العالم بسبب مشاكل أفغانستان. وفضلا عن ذلك فإن الفائزين الثلاثة ينتمون إلى ديانات التوحيد الثلاث الكبرى وتلك أيضا إشارة مهمة.

وسيقدم الجائزة رئيسة البرلمان الأوروبي نيكول فونتين في ستراسبورغ بفرنسا في الثاني عشر من ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وسميت الجائزة باسم سخاروف تقديرا للمنشق السوفياتي السابق أندريه سخاروف ويمنحها البرلمان سنويا منذ عام 1988 إلى شخص أو جماعة أسهمت بشكل بارز في تشجيع حقوق الإنسان.
ومن بين الذين فازوا بالجائزة إبراهيم روجوفا زعيم ألبان كوسوفو والمنشق الصيني وي جينج شنج وزعيم جنوب أفريقيا نلسون مانديلا.

المصدر : رويترز