كابل تتعرض لمزيد من الغارات الأميركية

الدخان يتصاعد من خزان للوقود تابع لطالبان قصف أثناء غارة أميركية على كابل

ـــــــــــــــــــــــ
قصف أميركي لمحيط كابل باستخدام مروحيات متطورة لأول مرة وتحالف الشمال يتحدث عن تقدم في جبهة القتال
ـــــــــــــــــــــــ
واشنطن تلقي المنشورات على الأفغان وتبث إرسالا إذاعيا من إحدى الطائرات
ـــــــــــــــــــــــ
الأخضر الإبراهيمي يجري مشاورات بشأن دور الأمم المتحدة في إقامة نظام ما بعد طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

قصفت الطائرات الأميركية مواقع في محيط العاصمة الأفغانية كابل ظهر اليوم. وقد استخدمت مروحيات وطائرة أخرى متطورة في الهجمات لأول مرة. في غضون ذلك أعلنت حركة طالبان أن الضربات أسفرت عن مقتل العديد من المدنيين، في حين بدأت الأمم المتحدة تحركا لتحديد دورها في تشكيل حكومة ما بعد طالبان.

وشنت الطائرات الأميركية غارات على كابل ظهر اليوم، وتحدث سكان العاصمة الأفغانية عن سماع دوي انفجارين قويين. وحلقت الطائرات فوق العاصمة حوالي الساعة 1:30 ظهرا في حين تدخلت المضادات الأرضية لحركة طالبان وأطلقت النيران باتجاهها. وقال شهود إن أربع قنابل سقطت اليوم على مشارف كابل مع تواصل القصف الأميركي لها. وذكر مراسلون أن الانفجارات الأربعة هي على الأرجح نتيجة إسقاط قنابل في حين كان رد نيران الدفاعات الجوية لحركة طالبان ضعيفا. وأعلنت الولايات المتحدة أن معظم الدفاعات الجوية لطالبان ضربت.

وتأتي هذه الغارات بعد غارة حصلت قبل الفجر بقليل وألقيت فيها ثلاث قنابل على مواقع عسكرية في شمال كابل على ما يبدو. وأعلنت حركة طالبان أن الولايات المتحدة استخدمت المروحيات في غارات ليلية شنتها على مدينة قندهار جنوبي أفغانستان. وقالت إن هذه الغارات أوقعت 14 قتيلا بينهم خمسة داخل أحد المستشفيات.

طائرة أي سي تستخدم كدعم للغارات الجوية وفي بث إذاعي للشعب الأفغاني
وقال مدير وكالة الأنباء التابعة لطالبان عبد الحنان همت "تعرضت قندهار طوال الليلة الماضية لقصف جوي شاركت فيه المروحيات" الأميركية التي أصابت قذائفها حي بانجوا السكني وحي دامان الذي يقع فيه المستشفى.
وأضاف همت أن التيار الكهربائي انقطع عن العاصمة كابل بعد استهداف محطة الكهرباء الرئيسية في المدينة. وعمدت طالبان منذ بدء الضربات الأميركية في السابع من الشهر الحالي إلى فصل التيار الكهربائي عن العاصمة عند حلول الظلام وإعادته مع الفجر.

وأعلن الأميركيون أنهم استخدموا للمرة الأولى طائرات إي سي 130 وهي قاذفة ذات قدرة نارية فائقة. وقال مسؤول أميركي فضل عدم الكشف عن هويته إن القاذفة قصفت منطقة قندهار معقل طالبان, ولكنه لم يعط إيضاحات عن المواقع التي استهدفتها. وتعتبر طائرة أي سي 130 صيغة معدلة من طائرة النقل سي 130 مجهزة بأسلحة رشاشة على أجنحتها وقادرة على أن تمطر ساحة المعركة بطوفان من الذخائر من عيار 25 و40 و120 ملم وأن تضرب أهدافا بدقة عالية.

طفل أفغاني مصاب في الهجوم الأميركي
وتستطيع هذه الطائرة المزودة بكاميرات فيديو وأشعة تحت الحمراء ورادارات أن تضرب في كل الظروف الجوية وتلاحق هدفا على الأرض وتميزه عن القوات الصديقة. وقد استعملت هذه الطائرة للمرة الأولى في حرب فيتنام ثم في العراق وفي الصومال والبلقان. وهي تستعمل عادة في عمليات الإغاثة والهجمات التي تشنها القوات الخاصة والدعم للقوات على الأرض. وقال مراسل الجزيرة في كابل إن دخول هذه الطائرات ساحة المعركة يعني نقلة نوعية في الحرب. وقصفت طائرات أميركية فجر اليوم كابل وسمعت ثلاثة انفجارات على الأقل عند أطراف المدينة.

وقالت الأنباء إن المضادات الأرضية التابعة لحركة طالبان أطلقت النار في وقت كانت فيه طائرة أميركية تحوم حول العاصمة. وأضافت أن الهجوم استهدف مواقع عسكرية لطالبان في شمالي كابل. وجاءت هذه الغارة الجديدة بعد القصف الذي تعرضت له كابل مساء أمس حيث سمعت أربعة انفجارات قرب مطار العاصمة. وتعرضت كابل لضربات أميركية خلال نهار أمس كانت الأعنف منذ بدء القصف الأميركي قبل تسعة أيام.

وقالت طالبان إن معقلها في قندهار تعرض لنحو 130 غارة تسببت في سقوط عدد غير معروف من القتلى والجرحى. وقال عبد الحنان همت إن أربعة مدنيين قتلوا وثمانية جرحوا في الغارات على قرية لال محمد التي تبعد نحو 30 كلم إلى الشمال الغربي من قندهار.

الحرب النفسية

صورة لمنشور دعائي بدأت الطائرات الأميركية بإلقاءه على المواطنين الأفغان
على الصعيد نفسه أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن القوات الأميركية ألقت وللمرة الأولى منشورات فوق أفغانستان على خط مواز مع بث إذاعي وإلقاء مساعدات إنسانية لإقناع الأفغان بأن القصف موجه ضد حركة طالبان وتنظيم القاعدة. وقال في مؤتمر صحفي "نعمل بشكل نشرح فيه للشعب الأفغاني أننا ندعمه وأننا نريد المساهمة في تحرير أمته من براثن طالبان وحلفائها الإرهابيين الأجانب".

وألقت طائرة بي 52 منشورات خصوصا فوق غزني في الشرق وهرات في الغرب تحمل صورة جندي أميركي يصافح أفغانيا مع عبارة مكتوبة بالأحرف العربية تعني "شراكة الأمم هي هنا لمساعدتكم".

وكتب على منشورات أخرى مواعيد وترددات لبث برامج إذاعية مرتين يوميا من طائرة عسكرية متخصصة من طراز إي سي 130. ويوجد لدى البنتاغون ما مجموعه ست طائرات قادرة على بث رسائل "تحرك نفسي" عبر الإذاعة أو التلفزيون أو التشويش على إرسال العدو. كما تبث الولايات المتحدة برامج بلغتي البشتو وداري أكثر اللغات شيوعا في أفغانستان عبر إذاعة صوت أميركا.

وأوضح رمسفيلد أن الطائرات الأميركية تزيد -إلى جانب القصف العسكري للقاعدة وطالبان- من جهودها الإنسانية. وأضاف "لقد ألقينا في نهاية الأسبوع 68 ألف وجبة غذائية على أفغانستان أي ما مجموعة 275 ألف وجبة منذ البدء بعملية إلقاء المواد الغذائية من الجو، وتقدم هذه الوجبات الغذاء الضروري للأفغان وتوجه لهم رسالة صداقة من الشعب الأميركي". وبشأن سقوط مدنيين أكد رمسفيلد أن الولايات المتحدة لا تملك معلومات بشأن إعلان طالبان بأن عشرات المدنيين قتلوا من جراء القصف، لكنه اعتبر أن "هذه الأرقام مبالغ فيها بشكل مضحك" واصفا قيادات حركة طالبان بأنهم "منافقون".

وأعلن البيت الأبيض الأميركي من جانبه أن العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان ستتواصل. كما أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية أن القوات الأميركية أصابت نحو 24 هدفا في أفغانستان في اليومين الماضيين بعضها بصواريخ توماهوك كروز وأنها أسقطت منشورات لأول مرة. وأعلن رئيس الأركان الأميركي الجنرال ريتشارد مايرز أن الولايات المتحدة هاجمت في اليومين الماضيين 24 منطقة مستهدفة بينها "معسكرات إرهابية ومنشآت تدريب عسكرية ومطارات ودفاعات جوية ومنشآت قيادة وتحكم".

طالبان والتحالف الشمالي

مقاتلون من تحالف الشمال على جبهة القتال شمالي أفغانستان
على الصعيد الأفغاني قال تحالف الشمال إن قواته تقدمت باتجاه مدينة مزار شريف الشمالية التي تسيطر عليها حركة طالبان وإنها استولت على بلدتين وأصبح مطار مزار شريف في مرمى نيرانها.

وقال المسؤول بوزارة خارجية التحالف الشمالي خوجه قهار "نحن على بعد ستة كيلومترات من المطار". وأضاف المسؤول "خلفت طالبان وراءها 12 جثة في ساحة القتال".

وأشار المسؤول إلى أن معارك عنيفة جارية حاليا تقوم فيها قوات التحالف بمهاجمة مواقع طالبان على التلال الواقعة شرقي مطار مزار شريف عاصمة إقليم بلخ القريب من أوزبكستان. كما أعلن أحد قادة تحالف الشمال أنهم شكلوا وحدة أمنية من ألفي عنصر كجزء من خطة طارئة لإدارة الوضع في كابل عندما تجبر طالبان على الخروج منها، متجاهلا بذلك مناشدة من طالبان بالانضمام إليها ضد القوات الأميركية.

الأمم المتحدة تتحرك
على صعيد آخر أعلنت الأمم المتحدة أن موفدها الخاص إلى أفغانستان الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي بدأ أمس في نيويورك مشاورات بشأن دور المنظمة الدولية في إقامة نظام جديد في كابل.

الأخضر الإبراهيمي

والتقى الإبراهيمي بعد ظهر أمس الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان وسيلتقي اليوم في اجتماع مغلق بأعضاء مجلس الأمن الـ15. كما يعقد مشاورات مع الممثل الشخصي لعنان في أفغانستان فرانشيسكو فاندريل الموجود في نيويورك. وتأتي هذه المشاورات في وقت تبحث فيه الولايات المتحدة عن سيناريو لمرحلة ما بعد طالبان.

وكان الملك الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه قد طلب من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إرسال قوة متعددة الجنسيات إلى بلاده بعد سقوط نظام طالبان. وأعلن حميد صديق المتحدث باسم الملك السابق أن ظاهر شاه بعث برسالة إلى كوفي عنان منذ يومين طالب فيها بإرسال قوة متعددة الجنسيات لحفظ السلام إلى كابل للحفاظ على الأمن في المدينة وتفادي ما أسماه "أخطاء الماضي".

المصدر : الجزيرة + وكالات