الولايات المتحدة مرتاحة لموقف الرياض من الإرهاب

نايف بن عبد العزيز
رفضت الولايات المتحدة الدخول في خلاف مع الرياض بعد انتقادات وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز لسياستها، وأعلنت مجددا ارتياحها حيال تعاون السعودية في مجال مكافحة ما يسمى الإرهاب.

وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب ريكر إن واشنطن مرتاحة جدا لتعاونها مع السعودية التي وافقت على كل ما طلبته منها في حملتها ضد ما يسمى الإرهاب.

ورفض ريكر الدخول في جدل تعليقا على تصريحات وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز الذي اتهم واشنطن بعدم التعاون بما فيه الكفاية مع الرياض، وانتقد مقتل المدنيين في الضربات العسكرية ضد أفغانستان.

وقال ريكر إن الولايات المتحدة ليست راضية أبدا عن الوضع الحالي الناجم عن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وذكر أن واشنطن تفضل بالطبع أن تكرس جهدها لأمور أخرى في مجال السياسة الخارجية والدفاع، مضيفا أنها وجدت نفسها في وضع دفاعي وهي مرغمة على الرد على ما أسماه الأعمال الإرهابية.

وكان وزير الداخلية السعودية الأمير نايف بن عبد العزيز أعرب عن أمله بتعاون أمني أفضل من جانب الولايات المتحدة. وقال إن الأميركيين أنفسهم والمسؤولين الأمنيين يعلمون أن تعاون السعودية أكثر إيجابية من تعاونهم.

وأكد الأمير نايف بن عبد العزيز ضرورة مواجهة ما أسماه الإرهاب بكل الجهود لاجتثاثه, معبرا عن استيائه لسقوط أبرياء. قال "كنا نتمنى أن تصل الولايات المتحدة إلى إخراج الإرهابيين من أفغانستان دون الوصول إلى ما حدث حتى الآن لأنه سيكون هناك أبرياء ليس لهم ذنب". ورأى الأمير نايف أن الشعب الأفغاني ليس كله مسؤولا عما حدث.

المصدر : رويترز