رايس: أميركا ستبقى في حالة تأهب

undefinedقالت كوندوليزا رايس مستشارة الأمن القومي الأميركي إن الولايات المتحدة ستبقى في حالة تأهب قصوى لبعض الوقت على الرغم من عدم وجود تهديدات محددة بوقوع هجمات وشيكة أخرى.

وحثت رايس الأميركيين المتوترين بشأن احتمال وقوع هجمات ثأرية على عدم الخوف ولكنها أوضحت أن الهجمات التي وقعت في نيويورك وواشنطن في الشهر الماضي كشفت طبيعة المجتمع الأميركي المفتوح المعرض للهجوم.

وقالت رايس في برنامج (60 دقيقة) في شبكة سي بي أس "ما زلنا في حالة تأهب قصوى جدا، وأعتقد أننا سنبقى في حالة تأهب قصوى لبعض الوقت".

ورفضت رايس تقارير لأجهزة الإعلام قالت إن من المحتمل أن تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن يمكنه الحصول على قنبلة نووية.

وقالت رايس التي تحدثت بعد أربعة أيام من تحذير مكتب التحقيقات الفدرالي من احتمال وقوع هجمات جديدة خلال الأيام القليلة المقبلة سواء في الداخل أو الخارج "توجد تقارير مختلفة بعضها حقيقي وبعضها غير حقيقي، ولكن لا يوجد ما يدعو الشعب الأميركي للخوف في هذه المرحلة من تهديد محدد من هذا النوع، ليس لدينا أدلة موثوق بها عن وجود تهديد محدد من هذا النوع".


رايس: لدى واشنطن أسباب كثيرة تجعلها تشعر بالقلق بشأن العراق وهي تراقبه وتلاحظه عن كثب جدا

ونفت رايس إشارات إلى أن الغارات التي تقودها الولايات المتحدة منذ أسبوع ضد أفغانستان قد أثارت المشاعر المعادية لأميركا في الخارج وأضرت بالتحالف الدولي الذي يحاول الرئيس جورج بوش بناءه في هذه الحرب ضد ما يسمى بالإرهاب.

وقالت رايس "إنكم تشاهدون آلاف الأشخاص يتظاهرون في دول عدد سكانها بالملايين، مشيرة إلى الاحتجاجات المناهضة لأميركا في باكستان وإندونيسيا ولبنان ودول إسلامية أخرى. وأضافت أنها لا تعتقد أن هذه المظاهرات تعكس رأي غالبية المسلمين.

وتركت رايس مسألة احتمال توسيع العمل العسكري ضد أفغانستان إلى العراق مفتوحة، وقالت "لدينا أسباب كثيرة تجعلنا نشعر بالقلق بشأن العراق ونحن نراقبه ونلاحظه عن كثب جدا، الجميع يعرفون والحكومة الأميركية أعلنت عدة مرات أن العراق وشعبه سيكون أفضل دون الرئيس صدام حسين".

المصدر : وكالات