الوسيط الأوروبي إلى مقدونيا متفائل بإحلال السلام هناك

undefinedأعرب الوسيط الأوروبي فرانسوا ليوتار عن أمله في إحلال سلام دائم في مقدونيا رغم المناقشات التي تجري في البرلمان المقدوني بشأن اتفاق السلام الذي أمكن التوصل إليه تحت إشراف حلف شمال الأطلسي، في حين ترددت أصوات طلقات نارية بشكل عشوائي في وقت مبكر من صباح اليوم في ثاني أكبر مدن مقدونيا.

ونسبت صحيفة دنفينك إلى مبعوث السلام الأوروبي فرانسوا ليوتار قوله إن السلام قريب وفي متناول اليد، وأعرب عن ثقته بانتصار الديمقراطية على العنف في مقدونيا.

وأضاف أن الذين يعارضون عملية السلام سوف يبقون أقلية مقابل أولئك الذين يرغبون في إحلال السلام. وأضاف أن الاتفاقية تطلبت الكثير من الوقت بين الأطراف كافة من أجل التوصل إليها، لذلك سيكون من المغالطة القول إنها فشلت الآن.

ومن المقرر أن تنتهي مهمة ليوتار الذي قام بدور حاسم في المفاوضات التي جرت هذا الصيف بين الحكومة المقدونية والقادة الألبان من أجل التوصل إلى اتفاق سلام, يوم التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وأدى توقيع اتفاق السلام يوم 13 أغسطس/ آب الماضي إلى وقف القتال الذي استمر ستة أشهر والذي تسبب في مقتل العشرات وأدى إلى تشريد آلاف السكان.

وألزم الاتفاق المقاتلين الألبان بتسليم أسلحتهم مقابل وعود بإصدار الحكومة عفوا عن المقاتلين وقادتهم، إضافة إلى إجراء تعديلات دستورية تتيح حقوقا أكبر للأقلية الألبانية التي تبلغ ثلث سكان البلاد البالغ عددهم مليوني نسمة.

ومن جهة أخرى ترددت اليوم أصوات إطلاق نار في مدينة تيتوفو الشمالية والقرى المحيطة بها، غير أن الشرطة قالت إن إطلاق النار لم ينتج عنه إصابات بين السكان هناك.

المصدر : أسوشيتد برس