الكشف عن رسالة ملوثة ببكتيريا الجمرة الخبيثة بنيويورك

undefinedأظهرت نتيجة فحص على رسالة بريدية وجهها مجهول لمذيع في شبكة تلفزيون أميركية في نيويورك أنها تحوي بكتيريا الجمرة الخبيثة التي تثير ذعرا في الولايات المتحدة. على الصعيد نفسه اضطرت طائرة أميركية إلى الهبوط بعد العثور على مسحوق على متنها. وقد اعتقل أميركي على خلفية بلاغات كاذبة باسم تنظيم الجهاد.

وقال عمدة مدينة نيويورك رودولف جولياني إن نتائج الفحص على رسالة موجهة إلى إدارة تحرير شبكة تلفزيون (N.B.C) أظهرت أنها تحتوي على مسحوق يحمل آثار جرثومة الجمرة الخبيثة. وأعلن جولياني أنه "تم فحص هذه الرسالة في الليلة الماضية وكشف الاختبار عن نتيجة إيجابية لوجود مرض الجمرة الخبيثة, أو على الأقل وجود آثار الجرثومة".

وأضاف جولياني خلال مؤتمر صحفي أن الرسالة التي فتحتها موظفة في المحطة المذكورة وأصيبت بعدها بمرض الجمرة الخبيثة كانت قادمة من ترينتون بنيوجيرسي بتاريخ 18 سبتمبر/ أيلول الماضي. لكن جولياني أكد أنه لا توجد "أي مؤشرات على انتشار" مرض الجمرة الخبيثة في نيويورك رغم هذا الاكتشاف، مشيرا إلى أن "نظام الرقابة لدينا لم يشر إلى حالات أخرى من مرض الجمرة الخبيثة". وقال "إننا نتعامل في الوقت الحالي مع حالة تمت معالجتها".

undefinedوأثارت هذه التصريحات مزيدا من المخاوف من احتمال تعرض الولايات المتحدة لهجوم جرثومي بعد الكشف حتى الآن عن أربع حالات لهذا المرض أدت إحداها للوفاة في فلوريدا. وقد دعا مكتب التحقيقات الفدرالي المواطنين الأميركيين إلى اليقظة والحذر مع توقع وقوع هجوم آخر انتقاما للهجمات الأميركية الحالية على أفغانستان وذلك بعد شهر من الهجوم على نيويورك وواشنطن الذي راح ضحيته آلاف الأشخاص.

على الصعيد نفسه هبطت طائرة أميركية كانت تقوم برحلة داخلية من كارولينا الشمالية إلى دينفر اضطراريا في منطقة إنديانابولس بعد العثور على مسحوق على متنها أثار الشكوك من أنه قد يحتوي على بكتيريا الجمرة الخبيثة. وقال المسؤولون إن الطائرة هبطت كإجراء احترازي ريثما يحدد الخبراء المختصون طبيعة هذا المسحوق. وقد ألغيت الرحلة وتم نقل الركاب إلى طائرة أخرى متجهه إلى دينفر.

بلاغات كاذبة
من جهة أخرى قال الادعاء الأميركي إن رجل إطفاء أميركيا اتهم بالاتصال مرارا بمؤسسات حكومية عبر الهاتف باسم منظمة الجهاد مهددا إياها بشن هجمات بقنابل. واتهم المحلفون في مدينة جاكسونفيل أمس آدم راي أليوت وهو من سكان المدينة بإصدار خمسة تهديدات بشن هجمات بقنابل وتقديم بلاغات كاذبة عبر الهاتف. ويواجه المتهم في حالة إدانته عقوبة السجن 50 عاما وغرامة قدرها 1.25 مليون دولار كحد أقصى.

واتهم أليوت بأنه أجرى في 26 سبتمبر/ أيلول وبعد أسبوعين من الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن مكالمة هاتفية هدد فيها بأن الجهاد وهو اسم لعدة منظمات في الشرق الأوسط ستهاجم بالقنابل مكتب البريد الأميركي في مقاطعة سوواني بشمالي فلوريدا. كما اتهم أليوت بإجراء مكالمات يوم 27 سبتمبر/ أيلول قال فيها إن الجهاد ستدمر منشآت للشرطة وتقوم بالتدريب على إطلاق النار في مقاطعتي دوفال وسانت جونز في شمالي شرقي فلوريدا في نفس اليوم الذي أبلغ فيه عن قنبلة مزروعة في جسر بمقاطعة دوفال.

المصدر : وكالات