ميانمار توقف بناء سد على حدودها مع بنغلاديش

دبابات بنغالية في عرض عسكري سابق
ذكر مسؤولون أمنيون في بنغلاديش أن ميانمار توقفت عن بناء سد مثير للجدل على نهر ناف الواقع على الحدود البنغالية، بعد تبادل قصير لإطلاق النار بين قوات البلدين أمس دون وقوع ضحايا.

وكانت مصادر أمنية في بلدة تكناف البنغالية الحدودية ذكرت أن قوات من البلدين تبادلت إطلاق النار لوقت قصير عبر نهر ناف. وأوضح القائد العسكري للمنطقة أن مبعوثين من ميانمار عبروا النهر عقب الاشتباكات وهم يحملون راية بيضاء، وأخبروا المسؤولين البنغاليين أنهم توقفوا عن بناء السد.

لكن السلطات في ميانمار لم تصدر أي بيان بشأن الموضوع، كما لم يتسن الحصول على أي تعليق من المسؤولين في ميانمار.

وأكد القائد العسكري في المنطقة أن قوات حرس الحدود البنغالية مستعدة للدفاع عن مصالح البلاد على طول الحدود مع ميانمار، التي تمتد إلى 320 كلم.

ويتمركز حاليا في منطقة النزاع أكثر من ألف جندي بنغالي وألفي جندي من ميانمار، وعادة ما يتمركز بضع مئات من الجنود على جانبي الحدود في منطقة نهر ناف.

ويقول المسؤولون في داكا أن ميانمار بدأت ببناء سد الأسبوع الماضي في منطقة توتارديا على بعد 100 كلم جنوب شرق مدينة كوكس بازار الساحلية.

وحذر المسؤولون من أن بناء هذا السد يعد انتهاكا لاتفاقية النهر الموقعة بين البلدين عام 1962، كما سيسبب فيضانات ويحدث تآكلا للتربة، وقد يؤدي إلى إتلاف مزارع في المنطقة.

وذكر مسؤول في وزارة الخارجية البنغالية أن الوزارة استدعت سفير ميانمار لدى داكا، وأبلغته قلق المسؤولين من بناء السد.

وقال وزير الداخلية البنغالي محمد نسيم إنه طلب من وزارة الخارجية ترتيب اجتماع رفيع المستوى مع المسؤولين في ميانمار لحل النزاع القائم.

يذكر أنه كانت قد وقعت حرب حدودية قصيرة عام 1967 بين قوات كل من ميانمار وما كان يعرف يومئذ باسم باكستان الشرقية، بسبب محاولة مماثلة من ميانمار لبناء سد على نهر ناف.

المصدر : رويترز