بوتين وشرودر تجاوزا أزمة الديون

 بوتين وشروردر مع بطريرك الأرثوذكس في موسكو
شارك المستشار الألماني جيرهارد شرودر في اليوم الثاني من زيارته غير الرسمية لموسكو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والروس الأرثوذكس احتفالاتهم بأعياد الميلاد. كمال زار أشهر المعالم السياحية في العاصمة الروسية واستقل مع مضيفه مركبة جليدية تجرها الخيول.

ووصل الزعيمان إلى موقع الاحتفال في كوليمونسكوي المنتجع الصيفي للقياصرة الروس بجنوب موسكو على متن سيارة واحدة إظهارا للتقارب الشخصي الذي تجسده الزيارة رغم الخلاف بين البلدين حول ديون موسكو المستحقة لألمانيا.

وفي حين توقع المراقبون أن تعكر هذه القضية زيارة شرودر إلا أن الجولات الترفيهية التي قام بها الضيف الألماني تشير إلى أن الجانبين تجاوزا على ما يبدو أزمة الديون. وقد أشار الرئيس الروسي إلى أن المباحثات مع المستشار الألماني تناولت العلاقات الروسية الأوروبية وعلاقات الشرق بالغرب. ولم يتطرق الزعيمان لأزمة الديون والتي انتقدت فيها برلين بشدة تعليق موسكو تسديد جزء منها.

بوتين وشرودر
ويبدي القادة الروس قلقا متزايدا من احتمال انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الحد من التسلح عبر تبني واشنطن لبرنامج الدرع الدفاعي الصاروخي المثير للجدل.

ويقول المراقبون إن بوتين وشرودر ربما توصلا إلى حل وسط تحصل بموجبه ألمانيا على أفضلية في الاستثمار في مجالات النفط والغاز مقابل طريقة تسدد بها موسكو ديونها البالغة 48 مليار دولار دون أن ترهق خزينتها العامة التي تعاني أصلا من العجز.

وتعبر الاحتفالات بأعياد الميلاد التي شهدتها أرجاء روسيا عودة الدين المسيحي إلى الظهور مرة أخرى بعد عقد من انتهاء الشيوعية التي قمعت جميع الديانات على مدى سبعين عاما.

المصدر : رويترز