الرئيس الغاني يودع شعبه وجيشه

جيري رولينغز
ألقى الرئيس الغاني المنتهية ولايته جيري رولينغز خطبة وداع بليغة أمام قوات بلاده المسلحة وذلك عشية تنحيه عن السلطة، عقب عقدين من توليه الحكم وقيادة جيش غانا.

وقال رولينغز الذي ارتدى بزته العسكرية إنه كان شابا حينما اقتحم المشهد السياسي الغاني، ولكن بعد عشرين عاما تغيرت الظروف وزحف البياض إلى شعره. وأضاف أنه يغادر الساحة السياسية بنفس الأمل والرجاء الذي أتى به إلى سدة الحكم في البلاد عبر انقلاب عام 1981.

و استولى رولينغز( 53 عاما) على السلطة مرتين في انقلابين عسكريين، وتم انتخابه رئيسا للبلاد لدورتين رئاسيتين عن طريق انتخابات متعددة الأحزاب. وطبقا لدستور البلاد لا يحق لرولينغز تولي الرئاسة ثلاث دورات متتالية.

وأكد رولينغز على أنه لم يكن نصيرا للديموقراطية القائمة على التعددية الحزبية، لكنه وبالرغم من ذلك استطاع أن يحوز على ثقة الناخبين في الانتخابات التي جرت مرتين في البلاد. وأوضح أنه عبر تطوير وسائل العمل السياسي تمكن الغانيون من المشاركة في العملية الديموقراطية.

كوفور
وأعاد رولينغز العمل بالتعددية الحزبية في غانا عام 1992 تحت ضغوط محلية وخارجية. وجرت انتخابات في البلاد الشهر الماضي فاز فيها مرشح المعارضة جون كوفور الذي سيؤدي اليمين الدستورية خلفا لرولينغز.

وستكون هذه هي المرة الأولي في تاريخ غانا التي يسلم فيها رئيس منتخب السلطة إلى خلف له جاء أيضا عن طريق صناديق الاقتراع .

المصدر : الفرنسية