التحقيقات الفدرالية تداهم مركزا لحركة كاهانا بنيويورك

بنيامين كاهانا
داهم مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي مركزا تابعا لحركة كاهانا اليهودية العنصرية المتطرفة في نيويورك، وصادر أجهزة كومبيوتر ووثائق وأشرطة فيديو. وقال متحدث باسم مكتب التحقيقات إن عملية المداهمة تمت بناء على أمر فدرالي. وأوضح المتحدث أنه لم يتم اعتقال أي شخص ولم توجه أي تهم، ولم يذكر تفاصيل أخرى.

وذكر مسؤولون في المركز أن عشرين موظفا من مكتب التحقيقات الفدرالي فتشوا المركز لمدة ست ساعات، وصادروا ستة أجهزة كمبيوتر، وتسعين صندوقا بها وثائق وأشرطة فيديو وأشياء أخرى تخص كاهانا. وقد أغلق المركز مؤقتا أثناء عملية التفتيش.

وأوضحت حركة كاهانا أن السلطات الأميركية داهمت مركز هاتكفا اليهودي الذي يقدم لرواده دورات في اللغة العبرية ودروسا في التوراة وتدريبات على الدفاع عن النفس، وذلك بحثا عن معلومات تربط بين المقر وبين جماعتي كاخ وكاهانا حي اللتين تصنفهما الولايات المتحدة في دائرة الإرهاب منذ عام 1995.

ووصف مدير المركز مايك جوزوفيسكي في بيان نشر على موقع المركز على الإنترنت عملية المداهمة بالأمر المخجل، خصوصا أنه يأتي عقب أيام من مقتل بنيامين كاهانا وزوجته، نافيا أي علاقة للمركز بحركتي كاخ وكاهانا حي.

يشار إلى أن حركة كاهانا العنصرية أسسها الحاخام الإسرائيلي المتطرف مائير ديفد كاهانا الذي اغتيل في الولايات المتحدة عام 1990، وخلفه في زعامة الحركة ابنه بنيامين كاهانا الذي قتل يوم الأحد الماضي مع زوجته في هجوم على سيارته في الضفة الغربية.

المصدر : رويترز