طاجيكستان تسمح بعبور عشرة آلاف لاجئ أفغاني إلى أراضيها

لاجئون أفغان على الحدود الباكستانية/ من الأرشيف
ذكر مسؤول في الأمم المتحدة أن نحو عشرة آلاف لاجئ أفغاني شردوا من جراء الحرب الدائرة في شمال شرق أفغانستان، سيسمح لهم بدخول طاجكستان في غضون اليومين القادمين بعد مفاوضات شاقة مع السلطات الطاجيكية.

يذكر أن آلاف الأفغان من سكان مناطق شمال شرق أفغانستان كانوا قد فروا من جحيم المعارك التي اندلعت في ولاية تخار، بعد أن شنت حركة طالبان الحاكمة هجوما على مواقع القوات المناوئة لها بقيادة أحمد شاه مسعود.

وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين قالت الأربعاء الماضي إن اللاجئين يواجهون خطرا كبيرا بسبب استمرار القصف وقلة الطعام ومياه الشرب والمأوى.

وذكر تقرير للأمم المتحدة أن بعض اللاجئين أصيبوا بجروح من جراء القصف وأن أمراضا مثل الإسهال والديسنتري انتشرت بينهم.

وقدر منسق الأمم المتحدة لشؤون أفغانستان إريك ديمول عدد المشردين بنحو ثلاثمائة ألف شخص انتشروا في أرجاء أفغانستان. كما لجأ بعضهم إلى أماكن معزولة قرب الحدود الأفغانية الطاجيكية.

يشار إلى أن العدد الأكبر من اللاجئين الأفغان يتوزعون بين باكستان وإيران. وكانت السلطات الباكستانية العام الماضي قد منعت عددا من اللاجئين الأفغان الذين هربوا من المعارك في شمال أفغانستان من دخول أراضيها بحجة ما تعانيه من مشاكل اقتصادية.

وأفاد ديمول أن آلاف العائلات شردت من جراء الجفاف الذي ضرب ولايتي غور وبادغيس، وأن هؤلاء لجؤوا إلى ولاية هيرات في غرب أفغانستان، حيث يعيش نحو خمسين ألف شخص في حالة يرثى لها في خيام رثة وبدون طعام كافٍ.

وأكد أنه سيعقد اجتماعا طارئا مع الدول المانحة في باكستان الأسبوع المقبل لاتخاذ إجراءات عاجلة، وأن الأمم المتحدة أرسلت فريقا من الخبراء إلى هيرات للوقوف على حالة اللاجئين.

المصدر : وكالات